أعلن الجيش الفرنسي الإثنين مقتل القيادي الجزائري في جماعة “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي” المدعو يحيى جوادي في عملية للقوات الفرنسية بمالي.

وحول العملية، ذكر بيان للجيش الفرنسي أنه في ليلة 25 إلى 26 فبراير/شباط 2022، نفذ جنود برخان عملية على بعد حوالي 100 كيلومتر شمال تمبكتو تم خلالها تحييد الجهادي.

وقال البيان إنه “بعد تحديد موقعه… والتعرف عليه رسميا، تم تحييده من خلال تدخل بري، بدعم من مروحية تايغر للاستطلاع والهجوم وطائرتين فرنسيتين بدون طيار”.

ويأتي هذا ذلك في سياق التوترات الشديدة بين فرنسا والسلطات الانتقالية المالية، والتي أدت إلى إعلان خروج القوات الفرنسية من البلاد في 17 فبراير/شباط.

من جهة أخرى، قُتل جنديان من قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة (مينوسما) في مالي الإثنين قرب منطقة موبتي (وسط)، وأصيب أربعة آخرون بانفجار عبوة ناسفة، بحسب أوليفييه سالغادو المتحدث باسم البعثة الأممية، الذي قال في تغريدة “صباح اليوم، اصطدمت قافلة لوجستية من (مينوسما) بعبوة ناسفة يدوية الصنع في شمال موبتي. وبحسب الحصيلة الأولية، تسبب الانفجار في مقتل اثنين من جنود حفظ السلام وإصابة أربعة آخرين”. 

ولم تكشف الأمم المتحدة عن جنسية الضحايا، لكن مصدرا أمنيا رجح أن يكونا مصريين. ودان رئيس البعثة القاسم وني “بشدة هذا الهجوم” داعيا في بيان “السلطات المالية إلى عدم ادخار أي جهد لتحديد هوية مرتكبي هذه الهجمات”.

بالتزامن، أعلنت القوات المسلحة المالية مقتل اثنين من جنودها خلال صد هجوم شنته مجموعات مسلحة في منطقة جاو (شمال). وأشارت في تغريدة إلى مقتل “تسعة من المهاجمين”.

المصدر : فرانس24/ أ ف ب