حثت واشنطن رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة ورئيس الحكومة المكلف فتحي باشاغا على الإسراع بإجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية في أقرب وقت ممكن في البلاد.

وقال السفير الأمريكي في ليبيا ريتشارد نورلاند عبر “تويتر”: “في سياق التوترات السياسية المستمرة في ليبيا، تواصلت مع رئيس الوزراء الدبيبة ورئيس الوزراء المكلّف باشاغا، وأنا على ثقة من رغبة كلا القياديين في تجنب تصعيد العنف”​​​.

وأضاف: “شجعتهما على النظر في السبل التي يمكن من خلالها إدارة شؤون البلاد في وقت تبذل فيه جهود، بتيسير من الأمم المتحدة، لاستعادة الزخم بسرعة نحو الانتخابات البرلمانية والرئاسية”.

وتابع: “شجعني سماع التزامهما المتبادل بإجراء الانتخابات في أقرب وقت ممكن. وهذه قرارات لا يمكن أن يتخذها إلاّ الليبيون، لكنهم يحظون بدعمنا الكامل للتوصل إلى حلول سلمية”.

وقال في تغريدة أخرى إنه أجرى اتصالا هاتفيا برئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح بحث خلاله “كيفية تهدئة التوترات وتجنب العنف واستعادة الزخم للانتخابات البرلمانية والرئاسية في أقرب وقت ممكن”.

وأعرب عن ترحيبه “بالتزام صالح  للانخراط مع جهود الأمم المتحدة للتوصل إلى اتفاق سريع على أساس دستوري وتأكيده على الدور الحاسم للمفوضية الوطنية العليا للانتخابات”.

وأكد أنهما اتفقا على أن ليبيا لا يمكن أن تعود إلى اضطرابات الماضي.

المصدر : روسيا اليوم