أعلنت الرئاسة الإسرائيلية السبت أن الرئيس إسحق هرتسوغ سيزور الأربعاء تركيا حيث سيلتقي نظيره رجب طيب إردوغان، في مؤشر تقارب بين البلدين بعد سنوات من التوتر.

وسيكون هرتسوغ أول رئيس إسرائيلي يزور تركيا منذ عام 2003، وسيتوجه إلى اسطنبول أيضا للقاء أفراد من الجالية اليهودية.

وسيناقش الرئيسان “العلاقات الثنائية وإمكانية تطوير التعاون بين البلدين في مختلف المجالات”، وفق ما أفادت الرئاسة الإسرائيلية.

توترت العلاقات بين أنقرة وإسرائيل منذ قضية “مافي مرمرة” عام 2010، عندما شنت القوات الإسرائيلية هجوما داميا على السفينة التركية أثناء محاولتها إيصال مساعدات إلى قطاع غزة الخاضع لحصار إسرائيلي.

كما استدعى البلدان سفيريهما عام 2018 بعد مقتل متظاهرين فلسطينيين في غزة.

وإردوغان من أشد المنتقدين للسياسة الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين.

وكان الرئيس التركي قد أبدى استعداده للتعاون مع إسرائيل في مشروع خط أنابيب غاز في شرق البحر المتوسط.

كما تحدث في تشرين الثاني/نوفمبر مع هرتسوغ ورئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، عقب ساعات قليلة من إطلاق سراح سائحين إسرائيليين وعودتهما إلى بلدها بعد أن اتهما بالتجسس واحتجزا في تركيا.

وكانت تلك أول محادثة لرئيس وزراء إسرائيلي مع إردوغان منذ عام 2013.

المصدر : فرانس 24