عقد مجلس جامعة الدول العربية ، الاثنين 28 فبراير، اجتماعا علي مستوي المندوبين الدائمين، وذلك بطلب من جمهورية مصر العربية، لبحث آخر تطورات الأزمة الجارية في أوكرانيا.

وتم خلال الجلسة التى ترأستها دولة الكويت، استعراض تطورات المواقف، وآثاره علي السلم والأمن الدوليين، فضلا عن أثره المباشر علي الدول العربية، وفي ضوء العلاقات الوثيقة، التى تربط الدول العربية بطرفي الأزمة، وقال مندوب ليبيا الدائم لدي جامعة الدول العربية، السفير عبد المطلب ثابت، خلال كلمته إن دولة ليبيا، التي عانت من ويلات الصراع والحروب، علي فترات مختلفة خلال تاريخها السياسي الطويل، فإنها تستشعر أهمية الالتزام بميثاق الأمم المتحدة، الداعي إلى احترام سيادة الدول، وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، ورفض اللجوء إلى الحرب كوسيلة لحل النزاعات الدولية.

وانطلاقا من هذه المبادئ ندعو إلى تغليب لغة الحوار، و وقف الأعمال الحربية، والعودة الفورية لطاولة المفاوضات، لإيجاد حل عادل وشامل يحقق مصالح الجميع ويبدد مخاوفهم.

ودعا السفير عبدالمطلب ثابت كافة أعضاء المجتمع الدولي، إلي مراعاة الخصوصية السياسية والجغرافية لهذه المنطقة، وعدم محاولة استغلال ظروفها الحالية، لتحقيق أية مكاسب سياسية أو عسكرية، علي حساب أمن واستقرار دول المنطقة. مجدداً دعوته لطرفي النزاع، للالتزام بقواعد القانون الدولي الإنساني، وحماية المدنيين وتجنيبهم ويلات الحرب.