أعلنت أستراليا الخميس أنها ستدرج حركة المقاومة الفلسطينية (حماس) بجناحيها العسكري والسياسي “منظمة إرهابية”، لتصبح أحدث دولة غربية تقدم على هذه الخطوة.

وكانت كانبيرا أدرجت من قبل كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس على لائحتها للمنظمات الإرهابية. ويقضي الإجراء الجديد بتصنيف الحركة بأكملها “منظمة غرهابية”.

وتسيطر حماس حاليا على قطاع غزة منذ 2007. وقد تعهدت بـ “تحرير” القدس بالقوة ونفذت هجمات ضد أهداف إسرائيلية.

وقالت وزيرة الشؤون الداخلية الاسترالية كارين أندروز عند الإعلان عن إدراج ثماني منظمات على لائحة المنظمات الإرهابية، إن “آراء حماس والمجموعات المتطرفة العنيفة الأخرى التي أدرجت على اللائحة اليوم مقلقة جدا ولا مكان في أستراليا لعقائدها البغيضة”.

ورحب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت بالقرار الأسترالي معتبرا أنه يمثل “خطوة أخرى مهمة في الحرب العالمية ضد الإرهاب”، كما كتب على حسابه على تويتر.

من جهتها، دانت حماس هذا الإجراء.

وقال المتحدث باسم الحركة حازم قاسم لوكالة فرانس برس إن حماس “تدين هذا القرار وتعتبره مخالفا لكل القوانين والمواثيق الدولية التي تضمن لشعبنا حقه في مقاومة المحتل”. وأكد أن “دولة الاحتلال هي التي يجب أن تصنف كدولة إرهابية وليس حماس والمقاومة”.

ويؤدي هذا التصنيف إلى قيود على تمويل حماس أو تقديم أي شكل من أشكال الدعم للحركة، ويفرض على بعض الأنشطة المتعلقة بها عقوبة بالسجن لمدة قد تصل إلى 25 عاما.

وقالت أندروز “من الضروري ألا تستهدف قوانيننا الأنشطة الإرهابية والإرهابيين فحسب، بل أيضا المنظمات التي تخطط وتمول وتنفذ هذه الأفعال”.

وتحاصر إسرائيل قطاع غزة منذ 2007 بعدما سيطرت حماس على السلطة فيه.

وتعتبر الولايات المتحدة حماس مجموعة إرهابية. واتخذ الاتحاد الأوروبي قرارا مماثلا شكل محور نزاع قضائي طويل انتهى بإعادة حماس غلى لائحة المنظمات الإرهابية.

المصدر : فرانس 24