شكك رجل الاستخبارات الأمريكية السابق اللاجئ إلى روسيا إدوارد سنودن في مصداقية التقارير الإعلامية الأمريكية عن “الهجوم الروسي” الوشيك على أوكرانيا.

وقال سنودن على “تويتر”: “أود أن ينتهي النزاع في أوكرانيا، وبصراحة أعتقد أن جميع العقلانيين يشاطرونني هذا الموقف”.

وأضاف: “السؤال يكمن في ما إذا كانت التصريحات الرسمية التي تطلق بكثافة دون أي دليل تسهم في تراجع العدوان، أو تحرض عليه في الحقيقة”.

وأشار سنودن إلى أنه يشكك في التقارير عن “الهجوم الروسي” لأن الاستخبارات الأمريكية “أدلت بتصريحاتها دون أن تقدم أي أدلة”.

وكانت التقارير الإعلامية الغربية وخاصة الأمريكية قد زعمت أن روسيا تستعد للهجوم على أوكرانيا في 15 أو 16 فبراير الجاري.

وسخر المسؤولون الروس من تلك التقارير، ونفت موسكو مرارا وجود أي خطط لديها لشن أي “هجوم” على أوكرانيا، واعتبرت التصريحات الغربية جزءا من الحملة الإعلامية المعادية لروسيا.

المصدر: روسيا اليوم – نقلا عن “نوفوستي”