أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال لقائه رئيسة الحكومة التونسية نجلاء بودن في فرنسا على ثبات دعم بلاده للقيادة والحكومة في تونس باتخاذ أي إجراءات تحافظ على كيان الدولة.

وشدد السيسي خلال اللقاء على ثقة مصر في قدرة السلطة التونسية بقيادة الرئيس قيس سعيد على عبور المرحلة الدقيقة الراهنة إلى مستقبل يلبي تطلعات الشعب التونسي، وفق ما نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وصرح المتحدث باسم الرئاسة المصرية بسام راضي بأن الرئيس المصري طلب نقل تحياته إلى رئيس الدولة قيس سعيد، معربا عن التقدير والمودة التي تكنها مصر قيادة وشعبا للأواصر التاريخية الوثيقة التي تجمع بين البلدين.

من جانبها، نقلت رئيسة الحكومة نجلاء بودن إلى الرئيس السيسي تحيات الرئيس سعيد، مؤكدة اعتزاز تونس بالروابط المتينة والممتدة التي تجمع بين الدولتين على المستويين الرسمي والشعبي، وحرص الجانب التونسي على استمرار وتيرة التشاور والتنسيق الدوري والمكثف بين البلدين حول القضايا الإقليمية محل الاهتمام المشترك، وذلك في مواجهة مختلف التحديات التي تتعرض لها المنطقة في الوقت الراهن.

كما أعربت بودن عن التقدير لجهود مصر الداعمة للشأن التونسي ودورها الحيوي في صون الأمن والاستقرار الإقليميين.

هذا، وذكر المتحدث باسم الرئاسة المصرية أن المباحثات تطرقت أيضا إلى سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين على كافة الأصعدة، خاصة فيما يتعلق بتيسير حركة التبادل التجاري وزيادة حجم الاستثمارات البينية.

كما شهدت المباحثات تبادل الرؤى بشأن عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك خاصة تطورات الوضع في ليبيا، حيث تم التوافق بشأن تكثيف التنسيق المشترك في هذا الإطار لدعم كافة الجهود الرامية لاستقرار ليبيا ووحدة وسلامة أراضيها والحفاظ على مؤسساتها الوطنية.

المصدر: روسيا اليوم – نقلا عن الرئاسة المصرية