الهدف الاخباري – طرابلس

ألقى “د.محمد عيسى”، مساء الاربعاء 9 فبراير، محاضرة بعنوان (هل اللغة الليبية القديمة (الأمازيغية) لغة عربية وعروبية أم جزيرية ، وما صلة كل هذه العناصر بالسامية ؟)، وذلك ضمن الموسم الثقافي للمركز الليبي للمحفوظات والدراسات التاريخية للعام 2021-2022م.

وحضر المحاضرة عدد من الباحثين والأكاديميين والمثقفين والمهتمين والمتابعين للأمسيات الثقافية التي يقيمها المركز، وأدار الأمسية “د.علي الهازل” المتحدث الرسمي بإسم المركز.

واستعرض المحاضر عددًا من المصطلحات والمفاهيم وجذورها التاريخية ومنها مصطلح السامية والساميين، كما تحدث عن اللغات وجذورها التاريخية ومراحل تطورها وعلاقتها بالليبيين وفي مقدمتها اللغة الأمازيغية واللغة العربية والفينيقية القديمة واللغات المشتقة منها، واللغات المكتوبة واللغات الشفوية غير المكتوبة والتسلسل التاريخي لكل منها وأسرار قوة أي لغة وعوامل انتشارها.

كما تطرق المحاضر إلى اللغة الجزيرية ونشأتها وعلاقتها باللغة العربية وعلاقتها باللغة أو اللغات في ليبيا قديمًا وحديثًا، وأسماء القبائل الليبية القديمة، وأقدم الكتابات في ليبيا وتطور اللغة الليبية بتطور المراحل التاريخية وتأثرها بالحضارات التي مرت بليبيا والقوى التي احتلت ليبيا أو أجزاء منها على مر التاريخ.

وقدم بعض الحضور أسئلة ضمن مداخلاتهم اهتم المحاضر بالرد عليها، ومنها تاريخ ونشأة اللغة الأمازيغية، ومدى اختلاف اللغة او تطابقها في المدن والمناطق الناطقة بالأمازيغية وعلاقتها باللغة التارقية وحرف التيفيناغ.