الهدف الاخباري – طرابلس

صرّح رئيس مصلحة الآثار الليبية “د.محمد الشكشوكي” لـ”الهدف الاخباري” بأنه كلف فريق فني أثري من مراقبة آثار طرابلس، بالذهاب للموقع الكائن بشارع الالكترونات بمنطقة الظهرة بطرابلس قرب نادي الظهرة الرياضي، اليوم الثلاثاء منذ الصباح لإجراء الكشوفات والمسح الأثري المبدئي للموقع الأثري الذي ظهرت بعض معالمه خلال عمليات حفر تمت أمس الإثنين في إطار أعمال بناء وتجديد وتطوير المكان.

وبحسب “الشكشوكي” فإنه خلال اعمال البناء في الموقع انهار جزء من التربة ليكشف عن لقى أثرية تمثلت في عدد من الجرار الأثرية التي اعتقد الأهالي في البداية أنها تحتوي على نقود أو عملات معدنية مختلفة أو ذهب وفضة لكن تبين أنها تحتوي على عظام ورفات للموتى، الأمر الذي يشير إلى أن الموقع مقبرة أثرية تعود لعصور قديمة وهي تقع على أطراف مدينة أويا القديمة وضمن الحزام المحيط بها، وتعود المقبرة للحقبة التي كان يتم فيها حرق جثامين الموتى والاحتفاظ بالرفات والعظام في جرار فخارية توضع في المقابر ضمن طقوس معينة.

وأوضح “الشكشوكي” أن هذه التوقعات بحاجة إلى قيام الفريق الذي تم ارساله بأعمال المسح والاستكشاف كي يمكن بعدها الوقوف على حقيقة الموقع الأثري ومعرفة المزيد من التفاصيل والمعلومات التاريخية والأثرية عنه، ومعرفة الحقبة الزمنية والتاريخية التي تعود إليها المقبرة وبقية المعلومات عن طبيعة الحياة وطقوس الحرق والحفظ لرفات الموتى في تلك الفترة وفق المعطيات التي ستقدمها المقبرة، شاكرًا النيابة العامة والأجهزة الأمنية التي عملت على تطويق المكان ومنع الاقتراب منه لحمايته من العبث والتطفل ريثما تستكمل الاجراءات الأثرية والعلمية والإستكشافية بشأنه.

وبالتواصل مع “ربيعة عرفة” مراقب آثار طرابلس المتواجدة على رأس الفريق الأثري بالمكان أفادت بأنهم بانتظار وصول موافقة النيابة العامة للبدء في أعمال المسح الأثري للموقع، وسيتم اصدار تقرير مفصل بالخصوص ومدعم بالصور والرسومات بمجرد انتهاء أعمال الفريق.