أطلقت الشرطة السودانية قنابل الغاز المسيل للدموع في محاولة لتفريق آلاف المحتجين بالخرطوم ضد الانقلاب العسكري الذي نفذه رئيس مجلس السيادة السوداني منذ أشهر، وفق وكالة “فرانس برس”.

وأفادت الوكالة بأن “الشرطة أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع والمياه الملونة لتفريق المتظاهرين على بعد حوالي 500 متر من قصر الرئاسة بوسط العاصمة، ما أدى إلى إصابة البعض”.

وخرج الآلاف من السودانيين المناهضين للانقلاب العسكري في وسط العاصمة ومدنها المجاورة بحري وأم درمان للمطالبة بـ”الحكم المدني ومحاكمة المسؤولين عن قتل المتظاهرين”، حسب ما أفادت الوكالة الفرنسية وشهود عيان.

وامتدت الاحتجاجات إلى خارج العاصمة، حيث قال أحد شهود العيان من مدينة ود مدني عاصمة ولاية الجزيرة التي تبعد 186 كلم جنوب الخرطوم “في الواحدة تماما تجمع حوالي 3 آلاف متظاهر وحمل بعضهم الأعلام السودانية وهتفوا لا لا لحكم العسكر”.

وقالت شاهدة عيان من مدينة بورتسودان الساحلية في شرق البلاد لـ”فرانس برس” عبر الهاتف “تجمع ألفا متظاهر في محطة المواصلات الرئيسية بوسط المدينة وهم يحملون أعلام ويهتفون ضد حكم العسكر”.

كذلك تظاهر ألفا شخص في ولاية القضارف شرق البلاد، حسب شهود عيان.

المصدر:  روسيا اليوم – نقلا عن “أ ف ب”