الهدف الإخباري – طرابلس

نظمت “شبكة أصوات للإعلام”، السبت 5 فبراير، بفندق “فيكتوريا” بالعاصمة طرابلس، الدورة التدريبية الثانية بعنوان (التغطية المهنية في المظاهرات السلمية)، حضرها عدد من الصحفيين والإعلاميين والمصورين ومراسلي القنوات التلفزيونية ووكالات الأنباء المحلية والدولية العاملة في ليبيا.

واستمرت الدورة على مدار يوم عمل كامل، ضمن مشروع شارب (الجهود المشتركة لدعم تقدم سيادة القانون)، وتضمنت الدورة في جانبها المهني عرض مفاهيم أساسية للعمل في المجال الصحفي ومنها مبادئ العمل الصحفي، كيفية التغطية المهنية للمظاهرات السلمية، عرض مدونة السلوك المهني للإعلام، السلامة الجسدية في المناطق الحساسة ومناطق النزاع والبيئة غير الآمنة، وقدمها وأدار النقاش فيها المدرب “مراد بلال”.

فيما قدم المحامي “وائل بن اسماعيل” الجزء القانوني من الدورة والذي تطرق إلى تقديم حول القوانين التي يجب على الصحفي الاطلاع عليها والإلمام بها خلال عمله الصحفي ومنها قانون رقم 76 لسنة 1972 م بشأن المطبوعات، والإتفاقيات الدولية التي صادقت عليها الدولة الليبية، كما تضمن الجانب القانوني من الدورة استعراض المصدر التشريعي للقانون(65) لسنة 2012 لتنظيم حق التظاهر السلمي، حق التظاهر السلمي وفق القانون، مدى مطابقة القانون رقم (65) للإعلان الدستوري والعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية، حق التظاهر السلمي وقانون العقوبات.

وبحسب رئيس مجلس إدارة شبكة أصوات “حسام الطير” فإن هذه الدورات مهمة لصقل مهارات ومعارف الصحفيين والعاملين في هذا المجال وتعريفهم بالأسلوب المهني الأمثل لممارسة عملهم وفق معايير دولية تحتكم إلى المهنية والقانون وتحفظ سلامة الصحفي والمجتمع، وباعتبار أن التظاهر السلمي حق للمواطن فإن دور الصحافة مهم في نقل رسالة المتظاهرين بنزاهة وشفافية وأن لا يكون الصحفي طرفًا أو أن يكون عمله غير متوازن وغير منظم أو عشوائي.

من جهته قال المدرب “مراد بلال” أن المصداقية هي من تحدد قيمة عمل الصحفي بمرور الوقت وتحوله لمصدر موثوق يمكن حتى أن ينقل عنه، وهذا لا يتأتى إلا بمجهود مستمر يبذله الصحفي لتطوير امكانياته وأدواته والتحلي بمعايير مهنية في مقدمتها التحلي بالمسؤولية والدقة والموضوعية في تغطية أي حدث، وبطبيعة الحال في تغطية المظاهرات السلمية بمهنية وهذا هو الموضوع الأساسي للدورة، حيث أن المظاهرة هي وسيلة لإيصال رسالة أو فكرة من المتظاهرين للجهات المعنية ويأتي دور الصحافة والإعلام في توصيل الرسالة أو الفكرة لمدى أبعد وانتشار أكبر وأي تشويش أو عدم مهنية في نقل الرسالة أو الفكرة ستكون له محاذيره وآثاره غير المرغوبة.

وقال المحامي “وائل بن اسماعيل”، أنه من المهم للصحفي الإطلاع على القوانين المعمول بها في البلد وما يستجد من قرارات وكذلك المعاهدات الدولية التي صادقت عليها ليبيا لأن الدستور والقوانين والمعاهدات والمواثيق الدولية وكذلك القرارات واللوائح المحلية كلها تنظم وتحكم العلاقة بين الجميع، وفي حال رغب الصحفي في تغطية أي موضوع فعليه أن يكون ملمًا ومطلعًا بكافة الأبعاد، وهنا في موضوع الدورة وهو التغطية المهنية للمظاهرات السلمية لابد للصحفي من التعرف على مفهوم المظاهرة السلمية وكيفيتها وموقفه القانوني وواجباته وحقوقه كي يمكنه تقديم عمل مهني بصورة إيجابية ولا ينعكس عمله عليه سلبيًا أو على وسيلة الإعلام التي يتبعها أو على المجتمع.