بلغ المنتخب السنغالي المباراة النهائية للنسخة الثالثة والثلاثين لنهائيات كأس الأمم الإفريقية في كرة القدم بفوزه على بوركينا فاسو 3-1 الأربعاء على ملعب “أحمدو أهيدجو” في العاصمة ياوندي في نصف النهائي.

وسجل عبدو ديالو (71) وإدريسا غي (76) وساديو مانيه (87) أهداف السنغال الساعية الى باكورة ألقابها في العرس القاري والتي بلغت النهائي الثاني تواليا والثالث في تاريخها بعد عامي 2002 و2019، فيما سجل ابراهيم بلاتي توريه (82) هدف بوركينا فاسو.

وضربت السنغال موعدا الأحد المقبل في ليمبي مع الكاميرون المضيفة والساعية الى لقبها السادس في تاريخها أو مصر حاملة الرقم القياسي في عدد الألقاب (7) واللتين تلتقيان الخميس في ليمبي.

وخسر منتخب “أسود التيرانغا” المباراة النهائية عامي 2002 في مالي أمام الكاميرون 2-3 بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي بالتعادل السلبي و2019 في مصر أمام الجزائر صفر-1، علما أنه خاض دور الأربعة للمرة السادسة في العرس القاري بعد اعوام 1965 و1990 و2006 عندما حلت رابعة و2002 و2019 عندما حلت وصيفة.

وجاء الفوز على بوركينا فاسو بنكهة باريسية لأن الهدفين الأولين كانا من توقيع مدافع ولاعب وسط باريس سان جرمان الفرنسي ديالو وغي، قبل أن يوجه نجم ليفربول الإنكليزي مانيه الضربة القاضية بالهدف الثالث بعدما صنع الثاني.

في المقابل، فشل منتخب “الخيول” الذي يلهث بدوره خلف اللقب الأول في تاريخه، في بلوغ النهائي الثاني في تاريخه بعد الأول عام 2013 في جنوب افريقيا عندما خسر امام نيجيريا صفر-1.

وخاضت بوركينا فاسو دور الأربعة للمرة الرابعة بعد 1998 على ارضها عندما حلت رابعة و2017 في الغابون عندما حلت ثالثة و2013 عندما حلت وصيفة.

وقام مدرب السنغال المحلي أليو سيسيه تغييرين على التشكيلة التي تغلبت على غينيا الاستوائية 3-1 في ربع النهائي، فدفع بلاعب وسط كريستال بالاس الانكليزي شيخو كوياتيه مكان لاعب وسط مرسيليا الفرنسي باب غايي ومهاجم الأخير بامبا ديينغ مكان مهاجم فياريال الإسباني بولاي ديا.

في المقابل، أجرى مدرب بوركينا فاسو المحلي كامو مالو ثلاثة تغييرات على التشكيلة التي حجزت بطاقة دور الأربعة على حساب تونس (1-صفر)، فعاد قلب دفاع نهضة بركان المغربي إيسوفو دايو ولاعب وسط إيسترا الكرواتي حسن بانديه ومهاجم أستون فيلا الإنكليزي برتران تراوري عقب تعافيه من الإصابة، وذلك على حساب مدافع الفتح الرباطي المغربي سومايلا واتارا ومهاجم لوريان الفرنسي دانغو واتارا صاحب هدف الفوز على نسور قرطاج قبل أن يطرد، ومهاجم أولمبيك أسفي المغربي جبريل واتارا.

إلغاء ركلتي جزاء

وكاد مدافع نانسي الفرنسي ساليو سيس يفعلها بعد مجهود فردي من الجهة اليسرى تلاعب من خلاله بدفاع بوركينا فاسو وانهاه بتسديدة قوية زاحفة مرت بجوار القائم الأيسر (15)، وأخرى خادعة لكوياتيه اثر تمريرة عرضية فطن لها الحارس البوركينابي هيرفيه كوفي (16).

ورد تراوري بتسديدة ضعيفة من داخل المنطقة اثر تمريرة عرضية من لاعب وسط كيفيلي-روان غوستافو سانغاريه خلف الدفاع (17).

وجرب مانيه حظه بتسديدة قوية زاحفة من خارج المنطقة تصدى لها الحارس كوفي (17)، ثم رأسية لديينغ بجوار القائم الايمن (27).

واحتسب الحكم الاثيوبي بابلاك تيسيما ركلة جزاء للسنغال عندما تعرض كوياتيه الى العرقلة من حارس المرمى كوفي الذي خرج لابعاد كرة عرضية من أمام اللاعب السنغالي قبل أن يعدل عن قراره عقب اللجوء الى حكم الفيديو المساعد “في أيه آر” (30).

وتعرض كوفي الى الإصابة عقب هذا الالتحام كون كوياتي سقط فوقه فترك مكانه الى سفيان فريد ويدراوغو (36).

وأنقذ حارس مرمى تشلسي الانكليزي إدوار مندي مرمى السنغال من هدف محقق بابعاده تسديدة قوية قريبة لبانديه الى ركنية (39).

واحتسب الحكم ركلة جزاء ثانية للسنغال في الدقيقة السادسة الاخيرة من الوقت بدل الضائع للشوط الاول اثر لمسة يد على مدافع باير ليفركوزن الألماني إدمون تابسوبا اثر تسديدة للاعب وسط باريس سان جرمان الفرنسي إدريسا غي، لكن ألغاها مرة أخرى بعد اللجوء الى الـ”في أيه آر”.

وتدخل القائد مدافع نابولي الايطالي خاليدو كوليبالي في توقيت مناسب لقطع كرة من امام تراوريه المتوغل داخل المنطقة (56).

وأثمر الضغط السنغالي هدفا عندما استغل ديالو كرة مقصية لكوليبالي اثر ركلة ركنية فهيأها لنفسه على مسافة قريبة وسددها بيمناه داخل المرمى (70).

وعززت السنغال تقدمها عبر غي الذي استغل كرة من مانيه خطفها من المدافع دايو فتابعها بيمناه داخل المرمى (76).

وقلصت بوركينا فاسو الفارق عبر بلاتي توريه عندما تلقى كرة عرضية من تراوريه وتابعها بركبته على يسار مندي (82).

ووجه مانيه الضربة القاضية لبوركينا فاسو عندما سجل الهدف الثالث اثر هجمة مرتدة تلقى على اثرها كرة خلف الدفاع من فتوغل داخل المنطقة ولعبها ساقطة داخل المرمى (87).

المصدر : فرانس 24