انطلقت يوم الأحد بالجزائر العاصمة أعمال الدورة السابعة للمشاورات السياسية الجزائرية الفرنسية على مستوى الأمينين العامين لوزارتي خارجية البلدين.

ويأتي انعقاد الدورة السابعة للمشاورات السياسية الجزائرية الفرنسية يومي 30 و31 يناير برئاسة شكيب رشيد قايد أمين عام وزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، وفرانسوا دولاتر، أمين عام وزارة أوروبا والشؤون الخارجية من الجانب الفرنسي.

وسينظر الطرفان في التطور العام ومستوى الشراكة الثنائية بين البلدين إلى جانب التطرق إلى المسائل الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

جدير بالذكر أن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون تلقى مكالمة هاتفية من نظيره الفرنسى إيمانويل ماكرون بحثا فيها آفاق انعقاد اللجنة القطاعية العليا المشتركة بين الحكومتين.

المصدر: روسيا اليوم