أتمت لجنة التحقيق بمكتب النائب العام اجراءات التحقيق في واقعة سرقة (11) وثيقة تاريخية مكتوبة بماء الذهب باللغة الآرامية – عبرية العهد القديم – ، يصدُق عليها مصطلح الأثر، من قبل مجموعة من المواطنين والوافدين الأجانب الذين عمدوا إلى تشكيل عصابة إجرامية منظمة لارتكاب جريمة سرقة الآثار الليبية بمختلف صورها والاتجار فيها.

ولرجحان إدانة من اتخذت في مواجهته الإجراءات ؛ انتهت النيابة العامة إلى تقديم أربعة متهمين للمحاكمة أمام محكمة الجنايات وهم بحالة حبس احتياطي، ومازالت إجراءات البحث عن بقية المطلوبين لسلطة التحقيق مستمرة.

وبحسب ما ذكره مكتب النائب العام الليبي، يأتي ذلك في إطار التصدي لظاهرة الاتجار بالممتلكات الثقافية والتعدي على الآثار العقارية.