خرج المنتخب التونسي الخميس منهزما من المقابلة التي جمعته مع غامبيا بنتيجة 1-0، ضمن الجولة الثالثة من دور المجموعات بنهائيات كأس الأمم الأفريقية. لكن هذه النتيجة لم تحرمه من تأهله إلى دور ثمن النهائي، الذي ضمنه إثر فوز غينيا الاستوائية على سيراليون.

ولم ينجح أصدقاء الجزيري في تهديد الفريق الخصم بشكل واضح، وظل اللعب متمركزا من قبل نسور قرطاج في الوسط خاصة دون أن يتمكنوا من التسرب نحو أقرب النقاط بمنطقة العمليات، بحكم تمترس المنتخب الغامبي في الشوط الأول من المقابلة خاصة في الدفاع مع محاولته الرد بهجمات سريعة، لم تشكل تهديدا كبيرا على مرمى بن سعيد.

وفي الشوط الأول دائما، أثمرت هجمات المتخب التونسي ركلة جزاء، أهدرها الجزيري بعد أن تصدى لها الحارس الغامبي ببراعة.

أما الشوط الثاني من المقابلة، يمكن القول إن هجوم منتخب العقارب شهد صحوة، استطاع بفضلها أن يهدد مرمى بن سعيد، كما رد نسور قرطاج من جهتهم بهجمات لم يترجم أي منها إلى هدف حتى الوقت بدل الضائع عندما تمكنت غامبيا من تسجيل هدف الفوز بعد تسديدة قوية للاعب جابو.

المصدر : فرانس24