أعلن الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي أن زيارته إلى روسيا قد تصبح نقطة تحول في العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية بين روسيا وإيران.

وقال رئيسي قبل توجهه إلى موسكو”من الممكن أن تصبح هذه الزيارة نقطة تحول في العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية بين روسيا وإيران وقد تصبح فعالة لضمان أمن العلاقات التجارية والاقتصادية في المنطقة”.

وأضاف: “لا شك في أن التعاون الروسي الإيراني سيضمن الأمن وسيمنع الأحادية. نحن وروسيا نشارك في العديد من المنظمات السياسية والاقتصادية في المنطقة مثل منظمة شنغهاي للتعاون وروسيا تلعب دورا مهما في هذه المنظمات”.

وشدد على أن “روسيا تلعب دورا محوريا في الاتحاد الاقتصادي الأوراسي وتعاوننا في هذا الاتجاه قد يكون فعالا لتحريك المشاريع الاقتصادية والتجارية”.

وتابع: “إن مستوى العلاقات التجارية والاقتصادية بين إيران وروسيا ليس مرضيا لأي منا ونأمل أن تكون هذه الزيارة خطوة مؤثرة على ارتقاء وتحسين العلاقات”.

يذكر أن المكتب الصحفي للكرملين أفاد بأن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، سيلتقي الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، الأربعاء، في موسكو.

وجاء في بيان صدر عن الكرملين، الثلاثاء: “ستجري في موسكو في 19 يناير الجاري مباحثات بين الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، والرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي”.

وأضاف البيان: “من المخطط بحث كل مسائل التعاون الثنائي بما فيها تنفيذ المشاريع المشتركة في مجالي الاقتصاد والتجارة، بالإضافة إلى الملفات الإقليمية والدولية الحيوية”.

وتابع: “تهدف المفاوضات أيضا إلى بحث تنفيذ خطة العمل الشاملة المشتركة بشأن البرنامج النووي الإيراني”.

المصدر: روسيا اليوم