وصلت قوات روسية إلى مدينة تمبكتو بشمال مالي لتدريب القوات المالية في قاعدة انسحبت منها القوات الفرنسية الشهر الماضي، وفقا لما أعلنه متحدث باسم الجيش في مالي الخميس.

وقالت حكومة مالي الشهر الماضي إن “مدربين من روسيا” وصلوا البلاد، لكن لم تعلن باماكو أو موسكو تفاصيل تذكر بشأن الانتشار، بما في ذلك عدد الجنود المشاركين أو مهمة القوات الروسية المحددة.

“حصلنا على طائرات وعتاد جديد منهم (الروس)”

وأدى وصول القوات الروسية إلى انتقادات حادة من دول غربية -بقيادة فرنسا- لروسيا. وتقول الدول الغربية إن بين القوات متعاقدين من مجموعة فاغنر العسكرية الخاصة، التي تتهمها بانتهاك حقوق الإنسان في دول أخرى.

وتنفي حكومة مالي هذا، قائلة إن القوات الروسية موجودة في البلاد في إطار اتفاق ثنائي.

وقال المتحدث باسم جيش مالي “حصلنا على طائرات وعتاد جديد منهم (الروس)”. وأضاف “التدريب في الموقع أقل تكلفة بكثير من الذهاب إلى هناك… ما الضرر في ذلك؟”

ولم يذكر عدد الروس الذين أرسلوا إلى تمبكتو. وأبلغ مواطنون محليون رويترز أنهم شاهدوا رجالا روسا يرتدون زيا موحدا يتجولون في مركبات بالمدينة، لكنهم لا يعلمون عددهم هناك. ولم يتسن الحصول على تعليق من وزارة الدفاع الروسية.

المصدر : فرانس24/ رويترز