قال مستشار وزير القوى العاملة في مصر، حسين صبري البكباشي، إنه لا يزال لدى العمالة المصرية حتى الآن تخوفات أمنية إزاء السفر إلى ليبيا.

وأضاف البكباشي في تصريحات خاصة لـ”القاهرة 24″: “في كل لقاءاتنا كنا قد وضحنا أن كل الأمور مستقرة، وأكدنا أن العامل المصري تحت أعيننا، ولهذا الهدف أطلقنا منظومة الربط الإلكتروني للوصول إلى العامل المصري طوال الوقت”.

وتابع: “منظومة الربط الإلكتروني، تضمن الجدية في العقود، عدم حدوث أي تجاوز، والقضاء على العقود الوهمية من قبل السماسرة، فضلا عن التأمين الصحي وفيزا الإقامة”، واستطرد: “مفيش قلق، واللي مسافر في السر بيكون موقف المستشار العمالي في الدفاع عنه ضعيفا”.

وأشار البكباشي، إلى أن “بروتوكول التعاون بين الحكومة المصرية والحكومة الليبية يضمن للطرفين تحقيق أهدافهما، حيث ضمان الحفاظ على ابننا الذاهب إلى هناك بعدم حدوث أي تجاوزات، وفي الجهة الأخرى، الحفاظ على أن العامل الذاهب هو مؤهل بشكل تام للوظيفة المطلوبة”.

وأكد أن الحكومة المصرية تفاجأت بأن أول طلبية كانت في المجال الطبي، مُشيرا إلى أن “ذلك يعني أن العمالة المصرية مطلوبة، وأن ليبيا تبدأ مرحلة الانتقال وتصادف معها أن هناك مستشفى بدأ خروجه للحياة ويحتاج إلى أطباء وممرضين، وده معناه أن العقود الجاية هتكفي وهتغطي كل المجالات”.

المصدر: روسيا اليوم – نقلا عن “القاهرة 24”