عتقل الحرس المدني في مدينة فالنسيا الإسبانية أحد أكبر المحتالين بمجال الاستثمارات في العملات المشفرة في أوروبا.

وقالت وكالة الأنباء الإسبانية “إفي” إن المتهم يبلغ من العمر 45 عاما، ويحمل الجنسية البرتغالية، ولديه ثروة تزيد عن 2.5 مليون يورو تم تجميدها.

ويواجه المعتقل سبع جرائم احتيال وغسيل أموال لإنشاءه منصة مزعومة للاستثمار في العملات المشفرة على موقع إلكتروني، كان يجري الإعلان عنه عبر مختلف المنتديات والبرامج الإذاعية والفعاليات الرياضية وحتى الحركات الخيرية.

وكان الهدف يتمثل في جذب الانتباه والاستثمارات في إسبانيا والبرتغال، حسبما أفاد الحرس المدني، الذي بدأ التحقيق مع المشتبه في أغسطس 2021 بالتعاون مع الأمن الخاص.

ووذكرت الوكالة الإسبانية أن المنصة كانت تقدم حدا أدنى للعائد يبلغ 2.5٪ أسبوعيا للمستثمرين، وفقا للمبالغ التي يساهمون بها، حتى يكتسبوا أدوارا، ومن ثم يعملون على جذب مستثمرين آخرين.

وتقوم هذه الطريقة في الاحتيال على تضليل الأطراف المتضررة على طريقة “بونزي”، لتعتقد أن الأرباح التي تم الحصول عليها تأتي من نشاط قانوني، رغم أن الأموال تأتي من مستثمرين آخرين مخدوعين.

وبهذه الطريقة كان الاستثمار في العملات المشفرة ناجحا، ما دفع الضحايا إلى استثمار مبالغ أكبر من المال وجذب المزيد من المستثمرين.

المصدر: روسيا اليوم – نقلا عن “وكالة الأنباء الإسبانية