أكد الخبير الأمني العراقي فاضل أبو رغيف في حديث لـRT أن مجزرة جبلة جنائية وإرهابية والقوات الأمنية تتحمل مسؤوليتها.

وقال إن “المجزرة التي راحت ضحيتها عائلة كاملة خلال اشتباكات بين شخص مطلوب والقوات الأمنية، تتحمل مسؤوليتها القطعات الأمنية الماسكة في تلك المنطقة”.

وشدد على ضرورة أن “يكون التحقيق الحكومي شفافا ويعلن أمام الرأي العام، أيّا كان المتسبب به”.

وأفاد مصدر أمني عراقي الخميس بمقتل 13 شخصا من عائلة واحدة في محافظة بابل جنوبي العاصمة بغداد على يد مطلوب خطير.

وذكرت المصادر أنه “في حدود الساعة الثالثة عصرا وبعد ورود معلومات لاستخبارات جبلة تفيد بتواجد مطلوبين اثنين في منطقة الرشايد في دار المدعو رحيم كاظم عياده الغريري، خرجت مفرزة استخبارات جبلة إلى المكان المعني”.

وأضافت المصادر أنه وعند وصول القوة أطلق صاحب المنزل النار على مفرزة الاستخبارات.

وأفادت بأن الاستخبارات وجهت نداء إلى مفارز قوات “سوات” حيث حضرت إلى المكان وقامت بتطويق البيت وحصلت اشتباكات مع صاحبه.

وتابعت: “صاحب البيت أصاب عنصري أمن بطلق ناري، وفي الساعة السابعة انتهت المواجهات بينه وبين قوة “سوات”.

وتبين بعدها وأثناء دخول القوة إلى البيت مقتل جميع أفراد العائلة.

وتعرفت السلطات العراقية على أسماء الضحايا وهم:

1. رحيم كاظم عيادة الغريري
2. سلام رحيم
3. كريم رحيم
4. فراس رحيم
5. أيوب رحيم
6. ابتسام رحيم
7. ديانه رحيم
8. يسرى احمد – زوجة رحيم
9. شيماء هلال – زوجه سلام
10. عبد الله سلام
11. سعد سلام
12. عنود سلام
13. أنوار سلام

المصدر: روسيا اليوم