في وقت متأخر من مساء الثلاثاء، التقى الرئيس الفلسطيني “محمود عباس” بوزير الدفاع الإسرائيلي “بيني غانتس” وفق ما أكدت مصادر متطابقة لدى الجانبين. 

   وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية، أن الاجتماع عقد في منزل وزير الدفاع في مدينة “روش هعين” (وسط). فيما تضمن بيان وزارة الدفاع الإسرائيلية مناقشة الرجلين “قضايا أمنية ومدنية على المحك”. 

   ووفق البيان ركز الاجتماع على “الاهتمام المشترك في تعزيز التنسيق الأمني والحفاظ على الاستقرار الأمني ومنع الإرهاب والعنف”.   مضيفا أن غانتس أبلغ عباس “أنه يعتزم مواصلة الإجراءات الهادفة إلى تعزيز الثقة في المجالين الاقتصادي والمدني”. 

   ويأتي هذا اللقاء بعد نحو أربعة أشهر على اجتماع الرجلين في مدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة. وناقش الاجتماع حينها القضايا الأمنية “الروتينية” والاقتصاد.  

ويذكر أن العلاقات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية تدهورت إلى حد كبير في السنوات الأخيرة. ولم يبذل رئيس الوزراء السابق بنيامين نتانياهو الذي حكم من 2009 إلى 2021، أي جهد يذكر لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، فبقيت محادثات السلام معلقة منذ 2014 فيما توسعت في عهده المستوطنات اليهودي في الضفة الغربية المحتلة.

   من جهته، قال وزير الشؤون المدنية الفلسطينية حسين الشيخ عبر حسابه على تويتر إن الاجتماع “تناول العديد من القضايا الأمنية والاقتصادية والإنسانية”. وتطرق المسؤولان أيضا “الأوضاع الميدانية المتوترة بسبب ممارسات المستوطنين”. 

   وبحسب  الشيخ “تناول الاجتماع أهمية خلق أفق سياسي يؤدي إلى حل سياسي وفق قرارات الشرعية الدولية”. 

   وندد حزب الليكود اليميني باجتماع عباس وغانتس. وقال الحزب في بيان إن “التنازلات الخطيرة لأمن إسرائيل ليست سوى مسألة وقت”. مضيفا “حكومة بينيت الإسرائيلية الفلسطينية تعيد أبو مازن والفلسطينيين إلى جدول الأعمال”. وبحسب نفس البيان المقتضب فإن “حكومة بينيت ساعر لابيد تشكل خطرا على إسرائيل”. 

   ويترأس اليميني نفتالي بينيت حكومة تضم أحزابا متباينة نجحت في حزيران/يونيو بالاطاحة برئيس الوزراء السابق بنيامين نتانياهو زعيم حزب الليكود. 

حماس تستنكر 

من جهتها استنكرت حركة حماس لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، حيث قال الناطق باسم حركة حماس حازم قاسم في بيان إن اللقاء “مستنكر ومرفوض من الكل الوطني (أي كل الفصائل) وشاذ عن الروح الوطنية”.

   واعتبر قاسم أن اللقاء “تزامن مع هجمة المستوطنين على أهلنا في الضفة الغربية، (ما) يزيد من فداحة +جريمة+ قيادة السلطة” الفلسطينية.

المصدر : فرانس24/ أ ف ب