أصبح الفيلم الأحدث من سلسلة الرجل العنكبوت (سبايدرمان) أول فيلم خلال فترة انتشار وباء كورونا تتخطى إيراداته حول العالم حاجز المليار دولار.

كما أصبح “سبايدرمان: لا عودة للديار” الأعلى من حيث الإيرادات في عام 2021.

وبهذا تفوق على الفيلم الصيني “معركة بحيرة تشانغجين”، الذي يدور حول الحرب الكورية والذي تجاوزت إيراداته حول العالم 905 ملايين دولار.

وكان آخر فيلم تجاوزت إيرادته مليار دولار هو الجزء الأحدث من سلسلة حرب النجوم، “ذا رايز أوف سكايووكر”، بحسب شركة “كوم سكور” الأمريكية لتحليل البيانات.

ومنذ بدء انتشار وباء كورونا قبل نحو عامين، لم يقترب فيلم من إنتاج هوليوود من هذا المستوى من الإيرادات.

وخلال عطلة نهاية الأسبوع، سجلت إيرادات الفيلم، الذي ينتمي إلى سلسلة “عالم مارفل السينمائي”، نحو 1.05 مليار دولار حول العالم.

وتمكن الفيلم، وهو من إنتاج شركتي سوني وديزني، من بلوغ هذا المستوى من الإيرادات قبل مُضي أسبوعين على طرحه في دور السينما. ولم يحُل تفشّي متحور أوميكرون السريع حول العالم دون تسجيل الفيلم هذه الإيرادات.

ولم يُطرح الفيلم حتى الآن في الصين، التي تُعدّ أكبر سوق سينمائية على مستوى العالم.

ويشهد الفيلم عودة الممثل البريطاني توم هولاند لتجسيد شخصية سبايدرمان، إلى جانب الممثلة والمغنية الأمريكية زيندايا، التي تجسد شخصية ماري جين واتسون، والممثل البريطاني بنديكت كامبرباتش في دور الساحر دكتور سترينج.

وفي عام 2019، أصبح “بعيدًا عن الوطن” أول فيلم من سلسلة سبايدرمان تتخطى إيراداته حاجز المليار دولار.

ولا يزال “سبايدرمان: بعيدًا عن الوطن” حتى الآن أعلى أجزاء السلسلة من حيث الإيرادات، عند 1.132 مليار دولار، يليه “سبايدرمان: لا عودة للديار”، وفقًا لشركة كوم سكور.

وفي عام 2015، اتفقت شركات: ديزني، ومارفل ستوديوز، وسوني على الشراكة في حقوق ملكية أفلام سلسلة سبايدرمان.

وقبل “لا عودة للديار”، كان أحدث أفلام سلسلة جيمس بوند “لا وقت للموت” – من إنتاج وتوزيع شركة مترو غولدوين ماير الأمريكية – هو أعلى أفلام هوليوود من حيث الإيرادات في كل من عام 2021 وخلال فترة الوباء (774 مليون دولار على مستوى العالم).

المصدر : BBC Arabic