نشرت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية لدى ليبيا، بيانًا حول الوضع الحالي لتحركات المجموعات المسلحة وخطوات العملية الانتخابية، وجاء فيه :

“يحث المبعوث الأمريكي الخاص وسفير الولايات المتحدة إلى ليبيا ريتشارد نورلاند على التهدئة ويشجع الخطوات التي يمكن أن تستمر في تهدئة الوضع الأمني ​​المتوتر في طرابلس أو في أي مكان آخر في ليبيا. والآن ليس هو الوقت المناسب لاتخاذ إجراءات أحادية الجانب أو عمليات انتشار مسلّح تنطوي على خطر التصعيد وعواقب غير مقصودة تضرّ بأمن الليبيين وسلامتهم. ونكرر دعوة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إلى حل الخلافات التي تنشأ حول المسائل السياسية أو العسكرية دون اللجوء إلى العنف.

اقرأ المزيد : دعم أمريكي للعملية الانتخابية الليبية و”نورلاند” يشرف على تسليم نحو 1.2 مليون جرعة من “فايزر” ضمن برنامج كوفاكس

في الوقت نفسه، يجب أن يكتسي العمل باتجاه الانتخابات أولوية، بما يتماشى مع رغبات عموم الليبيين القوية. ويتعيّن على القادة الليبيين، نيابة عن الشعب الليبي، التعجيل بمعالجة جميع العقبات القانونية والسياسية لإجراء الانتخابات، بما في ذلك وضع اللمسات الأخيرة على قوائم المرشحين للانتخبات الرئاسية. وتشارك الولايات المتحدة قلق وخيبة أمل الغالبية العظمى من الليبيين الذين ينتظرون أن تتاح لهم الفرصة للتصويت من أجل مستقبل بلدهم.

وفي هذه اللحظة الدقيقة من مسار ليبيا إلى الأمام، بات من المهم أكثر من أي وقت مضى أن يكون الليبيون يقظين بشأن انتشار المعلومات المضللة التي لا تفيد إلاّ أولئك الذين يرغبون في تعطيل تقدم ليبيا في المستقبل”.