أعلن رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم باتريس موتسيبي الثلاثاء عن أن كأس أمم أفريقيا المقررة في الفترة ما بين 9 يناير/كانون الثاني و6 فبراير/شباط، ستقام في موعدها بالكاميرون، لينهي بذلك الجدل حول إمكانية تأجيل أو إلغاء البطولة بسبب جائحة كورونا. لكن موتسيبي حذر من أن متحورة “أوميكرون تمثل تحديا كبيرا”، وأكد على أنه “لن يتم السماح لأي شخص بدخول الملاعب من دون فحص بي سي آر سلبي”.

وأعلن موتسيبي من ياوندي لصحافيين بعد لقاء الرئيس الكاميروني بول بيا بأنه “في التاسع من يناير/كانون الثاني، سأحضر لمشاهدة (المباراة) بين الكاميرون وبوركينا فاسو” في افتتاح البطولة.

وقال موتسيبي إن متحورة “أوميكرون تمثل تحديا كبيرا”، مؤكدا أنه “لن يتم السماح لأي شخص بدخول الملاعب من دون فحص بي سي آر سلبي”، بعدما أعلن المنظمون إلزامية اللقاح والفحوصات للمشجعين.

وأدلى موتسيبي بهذا التصريح إلى جانب الرئيس الجديد للاتحاد الكاميروني لكرة القدم المهاجم الدولي السابق صامويل إيتو. وأضاف موتسيبي “سأكون هناك أيضا عندما يسلم إيتو الكأس” في نهاية المسابقة.

ويحوم الشك حول إقامة البطولة بعدما هددت رابطة الأندية الأوروبية الأسبوع الماضي في رسالة موجهة إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بعدم تحرير لاعبيها من أجل المشاركة مع منتخبات بلادهم في كأس الأمم الأفريقية، وذلك بسبب البروتوكولات المتعلقة فيروس كورونا.

وفي الرسالة التي حصلت عليها وكالة فرانس برس، قالت الرابطة الأوروبية “على حد علمنا، لم يعلن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم حتى الآن عن بروتوكول طبي وتشغيلي لكأس أمم أفريقيا، وفي غيابه لن تتمكن الأندية من تحرير لاعبيها من أجل البطولة”. وردا على ذلك، كشفت الحكومة الكاميرونية والكاف عن الإطار الصحي للاختبارات واللقاحات.

المصدر : فرانس24/ أ ف ب