أعلنت اللجنة الانتخابية في غامبيا يوم الأحد أن الرئيس آداما بارو فاز بالانتخابات التي جرت في الرابع من ديسمبر الحالي.

وكان ثلاثة مرشحين من المعارضة قد أعلنوا في وقت سابق من اليوم رفضهم للنتائج الجزئية لانتخابات الرئاسة التي أظهرت فوز بارو.

وأشار المرشحون الذين عارضوا النتائج إلى وجود تأخير غير معتاد في إحصاء الأصوات.

وتنافس بارو مع خمسة مرشحين آخرين جميعهم رجال على أقل بقليل من مليون صوت، لتولي رئاسة أصغر دولة في القارة الإفريقية تعد واحدة من أفقر دول العالم، لولاية مدتها خمس سنوات.

وكان بارو قد فاز في الانتخابات الماضية على الرئيس يحيى جامع وهو حاليا يتقدم على خصمه أوساينو دربو وفق نتائج نحو 40 من أصل 53 دائرة، نشرتها عصرا اللجنة الانتخابية.

وتشمل النتائج أكثر من نصف الناخبين المسجلين، علما بأن الاقتراع يقتصر على دورة واحدة.

وتعد الانتخابات التي تراقب عن كثب اختبارا لعملية الانتقال الديمقراطي في غامبيا التي حكمها جامع مدة 22 عاما بعد انقلاب دموي قاده في العام 1994.

ورفض جامع الاعتراف بهزيمته في الانتخابات الماضية واضطر في نهاية المطاف لمغادرة البلاد إلى غينيا الإستوائية تحت ضغط تدخل عسكري من قبل دول غرب إفريقيا.

وغامبيا إحدى نقاط الانطلاق الرئيسية للمهاجرين الساعين للوصول إلى أوروبا على متن زوارق.

ويعاني الغامبيون من ارتفاع أسعار المواد الأساسية مثل الأرز والسكر والزيت، ومن انقطاع المياه والتيار الكهربائي، وصعوبة الحصول على الرعاية الصحية.

المصدر: روسيا اليوم