نعى الوسط الثقافي والأدبي والفني الليبي اليوم الأحد 21 نوفمبر، الأديب القاص والفنان التشكيلي الليبي “رضوان أبوشويشة ” الذي وافته المنية صباح اليوم عن عمر ناهز ستة وسبعين عاما، بعد سنوات من الصراع مع المرض.

ولد “أبوشويشة” بمدينة الغزيزية “الكدوة” ، عام 1945 م، ويعد أحد أهم الكتاب الصحفيين والأدباء، كتب النص المسرحي والقصة والمقالة الأدبية، وله كتابات في التاريخ، عدا عن أعماله الفنية التشكيلية، ونشر نتاجه الأدبي في عدد من الصحف والمجلات، وأقام المعارض للوحاته محليًا وخارجيًا .

كما أصدر “أبوشويشة” عددًا من الكتب والمجموعات القصصية، منها “الشعب الخفي” – “عند باب البحر: هوامش مجهولة من تاريخ طرابلس” – “موجة حب إلى غرناطة” – “ملك الموت وحكايات ليبية أخرى” والتي صدرت كمجموعة قصصية باللغة الإنجليزية بعنوان “The King of the Dead and other Libyan tales” .