اِنطلقت صباح اليوم السبت اِمتحانات الدور الأول من شهادة إتمام مرحلة التعليم الثانوي بأقسامها العلمي والأدبي والديني في 117 مُراقبة تعليمية تُمثل كامل التراب الليبي ، وفق ما ذكرته وزارة التربية والتعليم بحكومة الوحدة الوطنية .

ويتقدّم لخوض الامتحانات 106742 طالب وطالبة (50907 من الذكور و55835 من الإناث)، 81316 منهم في القسم العلمي، 25426 في القسم الأدبي، موزّعين على 696 لجنة اِمتحانية.

وأكّد “السيد أحمد مسعود” مُدير عام المركز الوطني للامتحانات أن 90% من الأسئلة الامتحانية ستكون من أسئلة المراجعة التي وزّعتها الوزارة على مراقبات التعليم، فيما ستكون 10% من الأسئلة من المنهج الدراسي، أي خارج أسئلة المراجعة، وذلك لتمييز الطلاب المُميّزين عن بقية الطلبة.

وأضاف في حديثه أن أسئلة المراجعة تمّ ترتيبها حسب الأبواب لكي يسهل على الطلّاب تتبع إجابات الأسئلة، موضحاً أن الهدف من ذلك أن يبذل الطالب جهداً في البحث عن الإجابة، وفق قوله.

بدوره، ثمّن وزير التربية والتعليم الدكتور “موسى محمد المقريف” دور أولياء الأمور، والطلّاب، ومراقبي التعليم، ومديري المؤسسات التعليمية والمعلّمين والإداريين لِتحمّلهم مشاق ومصاعب هذا العام الطويل والاستثنائي، حسب وصفه.

ويُجري طلاب القسم العلمي اِمتحان اليوم الأول في مادة الفيزياء (الميكانيكا)، فيما يُجري طلاب القسم الأدبي اِمتحاناتهم في مادة الجغرافيا، ويجري طلاب التعليم الديني امتحانهم الأول اليوم السبت في مادة القرآن الكريم وأحكامه.

وكان طلاب شهادة إتمام مرحلة التعليم الثانوي بقسميه العلمي والأدبي قد أجروا مطلع الأسبوع الماضي اِمتحانات في مادتي التعبير والإملاء والخط، للقسمين العلمي والأدبي، والتي تمّ إعدادها من قِبل مُعلمي المادة في المدارس.