أعلنت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين أنها وشركاؤها اضطروا إلى إيقاف تقديم خدماتهم في المركز المجتمعي (CDC) عقب تجمع حشود كبيرة أمام مبنى المركز ، منوهة إلى أن هذا القرار مؤسف للغاية .

وبحسب المفوضية ، فإن الحشود منعت دخول الأشخاص الذين هم بحاجة عاجلة للمساعدات والمتضررين بسبب العملية الأمنية للحكومة الليبية في طرابلس هذا الأسبوع، وحالت دون حصولهم على المساعدات .

اقرأ المزيد : قاصر صومالي يغادر الحياة في ظروف لا إنسانية بائسة في طرابلس بسبب إهمال المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين UNHCR

وأضافت أن حشودًأ تصل إلى ما يقارب الـ 1,000 شخص تجمعت يوم أمس خارج المركز المجتمعي (CDC) ، حيث دعت هذه الحشود إلى إجلائهم من ليبيا وإعادة توطينهم .

وقالت المفوضية أنها تلقت أنباء تفيد بأن مجهولين قاموا بجمع الأسماء، بدعوى أنهم يقومون بتجميع قوائم للإجلاء أو إعادة التوطين، ومن الخطر أن يتم إعطاء بيانات ومعلومات شخصية لأشخاص مجهولين. كما حاول حشد أصغر أيضًا الوصول إلى مكتب التسجيل التابع للمفوضية في السراج .

اقرأ المزيد : السكرتير الثاني والقائم بالأعمال بالإنابة بسفارة جمهورية الصومال لدى ليبيا : “شعيب” تعرض لإهمال مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين حياً وميتاً

وبحسب المفوضية فإنه بناءً على قرار السلطات الليبية تم تعليق الرحلات الجوية الإنسانية من ليبيا لمدة طويلة من هذا العام، وتم حظر هذه الرحلات منذ الـ 8 من أغسطس .

وحثت المفوضية الحكومة على وقف الاعتقالات والإفراج عن طالبي اللجوء المحتجزين، بمن فيهم أولئك الذين ينتظرون رحلات لإجلائهم إلى خارج البلاد ، ودعت السلطات إلى السماح باستئناف الرحلات الجوية الإنسانية حتى نتمكن من دعم المغادرة المنظمة لبعض طالبي اللجوء الأكثر ضعفاً من البلاد.

وأوصت المفوضية طالبي اللجوء واللاجئين الذين هم بحاجة عاجلة إلى المساعدة بالاتصال عبر خطوط المساعدة وتجنب الحضور إلى مكاتب المفوضية بشكل شخصي في الوقت الحالي وذلك حرصاً على سلامتهم.