شهد فندق كورنثيا بطرابلس اليوم احتفالية لإطلاق مبادرة اعداد وتبني الخطة الوطنية المتعلقة بتنفيذ أجندة المرأة والسلام والأمن في ليبيا ، بحضور عضو المجلس الرئاسي الليبي “موسى الكوني” ، ورئيس حكومة الوحدة الوطنية “عبد الحميد الدبيبة” ، ووزير الدولة لشؤون المرأة “حورية الطرمال” ، ووزير الشباب “فتح الله الزني” ، ووزيرة الثقافة “مبروكة عثمان” ، والأمين العام المساعد ومنسق بعثة الامم المتحدة للدعم في ليبيا ، وعدد من ممثلي البعثات الدبلوماسية، وعدد من المشاركات والأكاديميات والمهتمات بقضايا المرأة وناشطات المجتمع المدني ، بالإضافة إلى المشاركات عبر تطبيق زووم .

وجرى في الاحتفالية إطلاق مبادرة إعداد وتبني الخطة الوطنية لتطبيق قرار مجلس الأمن 1325 للمرأة في السلم والأمن .

وأكد “الكوني” على دعم المجلس الرئاسي لدور وجهود المرأة الليبية في تحقيق المصالحة الوطنية والسلام والأمن في ليبيا وكل ما تبذله النساء الليبيات كل من موقعها رغم الصعوبات والظروف .

من جهته أكد “الدبيبة” أنه مع اقتراب الذكرى الـ20 لصدور القرار 1325 إلا أنه حتى الآن لاتوجد خطة وطنية لتنفيذه رغم الجهود المبذولة من المرأة الليبية ومنظمات المجتمع المدني، مشيرًا إلى أن حكومته لن تتوانى عن دعم كل هذه الجهود وتتويجها بإعداد الخطة الوطنية.

واكد الرئيس أن حكومة الوحدة الوطنية مستمرة في دعم المرأة وتذليل كل مايعترض طريقها من عراقيل وامدادها بكل ماتحتاج اليه لتمارس دورها وتساهم بصورة مؤثرة في نشر وتعزيز ثقاقة الحوار والسلام.

يذكر أن المبادرة تم إطلاقها من قبل وزيرة الدولة لشؤون المرأة “حورية الطرمال” بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة في ليبيا ، وهي مبادرة رسمية لإطلاق خارطة طريق لأول خطة عمل وطنية في ليبيا لتنفيذ قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 2000/1325 ، وستستمر جلسات المشاركات على مدار 3 أيام ، للخروج بمشروع حقيقي للخطة .