ذكرت وزارة الداخلية ، اليوم الثلاثاء 5 اكتوبر ، أنه بالإشارة إلى الشكوى المقدمة من المواطن “ع,م,ال” بشأن مقتل شقيقه “ع,م,ال” المقدمة إلى النائب العام, في 4 أبريل الماضي ، بدائرة مركز شرطة سوق الجمعة.

وأنه بناء على تعليمات النائب العام بتكليف مكتب المعلومات والمتابعة الأمنية بوزارة الداخلية بالاستدلال في الواقعة والإحالة لمكتب النائب العام.

وأضافت الوزارة أنه بالتعاون والتنسيق مع أعضاء وحدة تقنية المعلومات بمكتب النائب العام, واتخاذ كافة الإجراءات القانونية بالخصوص, وبعد الاطلاع على محضر الواقعة تبين بأن المجني عليه كان على تواصل مع شخص عن طريق حساب بموقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك” تحت اسم “درهت كبدي” وهو لا يعرف هذا الشخص وأخبره بأنه يعاني من أعراض التهاب القولون, وقد أرسل له تقارير طبية التي تفيد ذلك حيث أدعى صاحب الحساب أنه دكتورة أسمها نور.

حيث تم تتبع هوية الجاني وتم رصد تحركاتها واتضح بأنها فتاة, وبعد نصب كمين لها تم ضبطها من قبل أعضاء التحري بالمكتب وجلبها وبضبط أقوالها والاستدلال معها حيال الواقعة أفادت بالاتي..

بأنها تدعي “ع,ف,ع,ج” مواليد 1991م مقيمة أبوسليم أفادت بأنها كانت تربطها علاقة عاطفية بالمجني عليه وتعرفه من حوالي سنتين مضت وبعدها حصل خلاف فيما بينهما وتركها المجني عليه…وعندما فكرت في الانتقام منه قامت بالتواصل مع المجني عليه عبر شبكة التواصل الاجتماعي وعرفت بأنه مريض ويعاني من مرض القولون, وادعت بأنها دكتورة بمستشفى طرابلس الطبي وأخبرته بأنه يوجد دواء لحالته.

فقامت بدس مبيد الحشرات بقنينة دواء وأرسلته إلى المجني عليه من قبل سائق ركوبة عامة, حيث قام المجني عليه بتناول المبيد الحشري مما تسبب في وفاته.

اتخذت الإجراءات القانونية وتمت إحالتها رفقة محضر جمع الاستدلالات وأمر توقيفها إلى مكتب النائب العام للتصرف.