الهدف الاخباري – طرابلس

أطلقت الأجهزة الأمنية بتنسيق وتعاون مشترك ، منذ فجر الجمعة 1 أكتوبر حملة أمنية بمنطقتي حي الأندلس وقرقارش بطرابلس ، بناء على تعليمات مكتب النائب العام وبإشراف مباشر من وزير الداخلية اللواء “خالد مازن” .

وتستهدف الحملة القبض على تجار ومروجي الخمور والمخدرات والمخالفين للقانون ، بالإضافة إلى ضبط المهاجرين غير الشرعيين والذين يقيمون على الأراضي الليبية دون أوراق رسمية تخولهم بذلك .

وبحسب المقدم “أحمد أبوظهير” من قوة دعم المديريات ، فإن الحملة مستمرة وتمكنت في يومها الأول من ضبط نحو 4 آلاف مهاجر غير شرعي ، وتم إحضارهم بحافلات حديثة إلى مركز التجميع والعودة بمنطقة غوط الشعال التابع لجهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية ، وأكد “أبوظهير” على مراعاة الجانب الانساني في التعامل مع المهاجرين خلال الضبط .

من جهته أكد العقيد “نوري القريتلي” مدير مركز إيواء التجميع والعودة بغوط الشعال على استنفار كافة أعضاء المركز والعاملين به منذ الصباح لاستقبال المهاجرين وتقديم الرعاية الطبية لمن يحتاجها منهم وتحويل الفئات المستضعفة من نساء وأطفال إلى مركز الفئات المستضعفة بشارع الجمهورية ، وتم تحويل بعض المهاجرين إلى المصحات الطبية ، ويعاني المركز من نقص في الامكانيات والازدحام الحاصل بتجميع أعداد كبيرة من المهاجرين فيه ، والذي يتطلب توفير كميات كبيرة من المواد الغذائية والمياه والاسعافات الأولية ، وتوفير مواد التنظيف والتعقيم في ظل جائحة كورونا ، إضافة لصعوبة تطبيق اجراءات التباعد الاجتماعي ، وناشد “القريتلي” كافة الجهات المعنية لتقديم يد العون لجهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية للقيام بدوره بأفضل صورة تجاه المهاجرين إلى أن يتم ترحيلهم ضمن اجراءات العودة الطوعية .

وأفاد العقيد “أبوبكر الهاشمي” مدير إدارة الدوريات الصحراوية بجهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية بأن الجهاز يتعاون مع بقية الأجهزة الأمنية المعنية بتنفيذ الحملة التي تستهدف تحقيق الامن والاستقرار داخل مدينة طرابلس عبر مداهمة أوكار مروجي وتجار الخمور والمخدرات ، وكذلك ضبط المهاجرين غير الشرعيين المقيمين داخل المدينة دون اجراءات قانونية سليمة ، حيث يجري تسجيلهم بمركز التجميع والعودة تمهيدًا لتوزيعهم على بقية مراكز الإيواء وتوفير العلاج الطبي للمرضى ، حتى يتم ترتيب اجراءات ترحيلهم بالتنسيق مع المنظمة الدولية للهجرة .

يذكر أن الحملة مازالت مستمرة بهدف تطبيق سيادة القانون على الأرض الليبية وضبط المخالفين .