أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ليل الأربعاء أنّ قوات بلاده قتلت قائد تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى عدنان أبو وليد الصحراوي.

وقال ماكرون في تغريدة على تويتر إنّ قائد التنظيم الجهادي “تمّ تحييده على أيدي القوات الفرنسية”، في مصطلح عسكري أوضح الإليزيه أنّه يعني أنّه “قتل”.

وأضاف الرئيس الفرنسي “هذا نجاح كبير آخر في معركتنا ضدّ الجماعات الإرهابية في منطقة الساحل”.

وفي تغريدة ثانية قال ماكرون إنّ “الأمّة تفكر هذا المساء بكلّ أبطالها الذين ماتوا من أجل فرنسا في منطقة الساحل في عمليتي سرفال وبرخان، وبالعائلات المكلومة، وبجميع جرحاها. تضحيتهم لم تذهب سدىً. مع شركائنا الأفارقة والأوروبيين والأميركيين سنواصل هذه المعركة”.

وتنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى مسؤول عن غالبية الهجمات التي تشهدها منطقة المثلث الحدودي الواقع بين مالي والنيجر وبوركينا فاسو.

والمثلث الحدودي هو الهدف المفضّل لجماعتين جهاديتين مسلّحتين تنشطان فيه هما “تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى” و”جماعة نصرة الإسلام والمسلمين” التابعة لتنظيم القاعدة.

المصدر : فرانس 24