صرّح “عبد الله اللافي” عضو المجلس الرئاسي ، عبر صفحته الرسمية أنه أدى الثلاثاء 14 سبتمبر زيارة للعاصمة الإيطالية روما “بدعوة من جمهورية إيطاليا الصديقة، واستجابة لضرورات المرحلة” .

والتقى “اللافي” والوفد المرافق له خلال الزيارة ، وزير الخارجية الإيطالي “لويجي دي مايو”، ووزيرة العدل “مارتا كارتابيا”، ووزيرة الداخلية “لوتشانا لامورجيزي”.

وقال “اللافي” : “لقد طالبنا خلال اجتماعتنا بتفعيل الاتفاقيات الليبية الإيطالية الموقعة بين البلدين، خلال السنوات الماضية.كما ناقشنا ملف القضايا المرفوعة من قبل شركات إيطالية على الدولة الليبية، وأحكام الحجوزات، وطالبنا وزيرة العدل بالنظر إليها سياسياً من خلال الاتفاقيات الموقعة بين البلدين. ومن الملفات التي ناقشناها أيضاً ملف التعاون الأمني والشرطي، في مجال التدريب، ومكافحة الجريمة المنظمة، والاتجار بالبشر. وقد أشاد المسؤولون الإيطاليون بجهود السلطات الليبية في هذا المجال. إيطاليا شريك مهم ومن الدول الداعمة للاستقرار السياسي والأمني في بلادنا، وسنعمل خلال وجودنا في المجلس الرئاسي، على تطوير علاقاتنا لأجل مصلحة شعبينا” .