يلتقي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الاثنين، رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالى بينيت، في مدينة شرم الشيخ، حيث يبحث الطرفان عددا من الموضوعات الثنائية والقضايا الهامة.

وبحسب بيان للرئاسة المصرية ، فإن اللقاء المرتقب يبحث سبل وجهود إعادة إحياء عملية السلام، فضلا عن مستجدات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية.

كما يتناول اللقاء التفاهم حول عدد من الموضوعات الثنائية بين الجانبين في مختلف المجالات.

وتعد زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي لمصر الأولى منذ عشر سنوات، لمسؤول على هذا المستوى، كما أنها الزيارة الأولى لبينيت إلى دولة عربية.

وقال دبلوماسيون ومراقبون، في تصريحات لموقع “سكاي نيوز عربية”، إن لقاء السيسي وبينيت سيركز بالأساس على جملة من الملفات، على رأسها دفع جميع الأطراف لاستئناف مباحثات السلام، وتثبيت التهدئة في قطاع غزة، إلى جانب بدء إعادة إعمار القطاع، وعدد من ملفات التعاون الثنائية من بينها التعاون في مجال الغاز.

واعتبر مساعد وزير الخارجية المصري السابق، حسين هريدي، في تصريحات خاصة لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن زيارة بينيت إلى القاهرة “تأتي في إطار تحركات مصرية واسعة للتعامل مع الأوضاع في قطاع غزة والأراضي الفلسطينية، وبحث سبل استئناف مباحثات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين”.

وأوضح هريدي أن هذه الزيارة تأتي أيضا “بعد القمة المصرية الأردنية الفلسطينية من جانب، وزيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي للولايات المتحدة منذ أسبوعين ولقائه مع الرئيس الأمريكي جو بايدن ، والاتفاق على تحسين الظروف الاقتصادية والمعيشية للشعب الفلسطيني، واستكشاف سبل استئناف محادثات السلام”.

ويأتي الاجتماع المرتقب بين السيسي وبينيت في أعقاب القمة الثلاثية المصرية الأردنية الفلسطينية التي عقدت في الثاني من سبتمبر، والتي جاءت استجابة لمقترح مصري لتعزيز مفاوضات السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وتثبيت الهدنة بينهما.

ويرى هريدي أنه من المنتظر أن يشهد اللقاء “جهودا لدفع الحكومة الإسرائيلية لتقديم تسهيلات لاستئناف عملية السلام، ومن الناحية العملية فالحديث سيكون عن الأوضاع في قطاع غزة ، واستمرار التهدئة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، كما ستؤكد مصر على أهمية بدء عمليات إعادة إعمار قطاع غزة، وهذا ما يهم القاهرة حاليا وستركز عليه خلال المباحثات”.

المصدر : Sky news arabia