أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط عن استئناف عمليات تصدير الخام صباح اليوم الجمعة 10 سبتمبر 2021 بكل من مينائي السدرة ورأس لانوف، وذلك بعد توقفها ليوم واحد قالت انه “إثر قيام مجموعات ليس لها أي كيان قانوني بإصدار بيانات إعلامية مضللة والتغرير بمجموعة من الشباب واستغلالهم” .

ونشرت المؤسسة بيانًا جاء فيه أيضًا :

“بالرغم من تأخر الشحن إلا أنه لم يتم تخفيض الانتاج ولقد قامت القيادة العامة باستعادة الأمن في المينائين في موقف وطني يحسب لها.

من جانبه صرح رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله “: لقد ظلت المؤسسة الوطنية للنفط منذ ثورة فبراير 2011 الحارس الأمين للثروة النفطية الليبية وصخرة صماء تتحطم عليها أمواج الطامحين والفاسدين ومن الواضح أن الولاء والتفاني للوطن عند البعض هو مجرد كلمات يرددونها ولكن يؤلمني ويغضبني هذه المرة أن أرى مسؤول ليبي يخطط وآخر يشارك في إغلاق الموانئ لأغراض ومصالح ضيقة لاتخدم المصالح الوطنية الليبية .”

وأضاف : “لا يمكن لنا أن نقبل أو نغض البصر عن الممارسات التي تقوِّض أسس العمل العام وتشعل الفتنة داخله و لن نرضى أبدا بتسييس المؤسسة الوطنية للنفط واستخدامها كورقة مساومة من قبل بعض السياسيين والنافذين لتحقيق مصالح وأجندات غير وطنية.

إن محاسبة الأيدي الخفية خلف تلك الأحداث لا يقل أهمية عن محاسبة المحرضين والمنفذين لتلك الاعمال. و نطالب سلطات انفاذ القانون باتخاذ الإجراءات اللازمة لتقصي الحقائق و أتخاذ ما يلزم لتقديمهم للعدالة.

نؤكد ان المناطق المجاورة لمناطق العمليات النفطية بحاجة لعناية خاصة واهتمام من قبل الدولة وطالما حاولت المؤسسة الوطنية للنفط القيام بدورها في جانب المسؤولية الاجتماعية في ظل الميزانيات المتوفرة لديها ، كما ان خلق الوظائف والفرص الاقتصادية هي من الأولويات التي يجب التركيز عليها لتحقيق الاستقرار في عموم البلاد” ” .