أصدرت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا ، مساء اليوم الإثنين 6 سبتمبر ، بيانًا جاء فيه :

“أحيطت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا علماً بالإفراج عن السيد الساعدي القذافي في 5 أيلول/ سبتمبر مع السيد أحمد رمضان وستة مسؤولين آخرين في النظام السابق كانوا قد احتُجزوا لمدة سبع سنوات أو أكثر. ويأتي الإفراج عن السيد القذافي امتثالاً لأمر قانوني صدر عقب تبرئته من محكمة ليبية في عام 2019.

وتمثل عمليات الإفراج هذه خطوة مهمة نحو احترام سيادة القانون وحقوق الإنسان، وتعد تطوراً إيجابياً يمكن أن يسهم في تحقيق عملية مصالحة وطنية قائمة على الحقوق وفي تعزيز الوحدة الوطنية بشكل أكبر.

وفي هذا الصدد، تثني بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا على جهود حكومة الوحدة الوطنية والمجلس الرئاسي والسلطات القضائية، وتكرر دعواتها للسلطات الليبية للإفراج الفوري عن آلاف الأشخاص الذين ما زالوا محتجزين بشكل تعسفي في مرافق الاحتجاز في جميع أنحاء ليبيا” .