أفادت المؤسسة الوطنية للنفط بصدور قرار رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط رقم (763) لسنة 2021 المؤرخ في 4 سبتمبر 2021 والقاضي بدمج وتعيين التابعين للمؤسسة الوطنية للنفط الموازية (سابقا) في المؤسسة الوطنية للنفط والشركات التابعة لها حسب حاجة القطاع من التخصصات الوظيفية للمعنيين ، وذكرت في منشورها اليوم بالخصوص ، أن ذلك يأتي تطبيقًا لتوجيهات رئيس الحكومة وتحقيقا لاحد أهم أهداف حكومة الوحدة الوطنية الرامية الى توحيد المؤسسات ودمج وتنسيب منتسبيها في المؤسسات الشرعية بالدولة الليبية ، وتأسيسا على ما تم الاتفاق عليه بين رئيس لجنة الطاقة و الموارد الطبيعية بمجلس النواب الليبي ورئيس مجلس ادارة المؤسسة الوطنية للنفط .

وأوردت المؤسسة تعليقًا لـ”مصطفى صنع الله” رئيس المؤسسة الوطنية للنفط على هذا القرار بقوله “لقد حرصت حكومة الوحدة الوطنية منذ اعتمادها على توحيد كل المؤسسات الاقتصادية للدولة الليبية وأولت هذا الموضوع إهتماما خاصا، لقد تطلب العمل على هذا الهدف بعض الوقت وها نحن اليوم نطوي حقبة الانقسام بقطاع النفط للأبد ونصدر قرار بتعيين وضم ودمج كل المنسبين في المؤسسة الموازية (سابقا)” .

وأضافت المؤسسة نقلاً عن “صنع الله” : ” لقد حافظت المؤسسة الوطنية للنفط على وحدتها خلال سنوات من الانقسام وعملت بحياد لصالح الدولة الليبية ، وكانت مثالا يحتذى به داخليا وخارجيا نظرا لدورها الكبير في وحدة ليبيا وسلامة اقتصادها من الانهيار، نتمنى أن يدرك الجميع أهمية هذا القطاع، وأن يستمر في العمل بشكل محترف كعادته بعيدا عن المهاترات التي لن تضر الا بالوطن”.

وأضاف رئيس المؤسسة أيضا “يمثل قطاع النفط أولوية قصوى في إهتمامات السيد رئيس حكومة الوحدة الوطنية نظرا لحساسية هذا القطاع الحيوي ودوره الكبير في المحافظة على إقتصاد ليبيا من الانهيار، ولذلك هناك توافقا تاما بين معاليه والمؤسسة الوطنية للنفط يقضي بضرورة الحفاظ على وحدة القطاع وإبعاده عن المناكفات وصب كل إهتمامنا لجذب الاستثمار وزيادة الانتاج وتحقيق عائدات ضخمة لخزينة الدولة الليبية لتعزيز الاقتصاد الوطني” .