استضاف ديوان المحاسبة الليبي اجتماعًا فنيا للمتابعة والتقييم عقده صباح اليوم الخميس 26 أغسطس رئيس الديوان “خالد شكشك” مع “الصديق الكبير” محافظ مصرف ليبيا المركزي ، و”عبد الحميد الدبيبة” رئيس حكومة الوحدة الوطنية بحضور وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير المالية الى جانب حضور الإدارات المختصة بديوان المحاسبة .

وبحسب ما ذكره ديوان المحاسبة الليبي عبر صفحته الرسمية ، خصص الاجتماع لمحورين أساسيين ، يتعلق الأول بمناقشة ملاحظات ديوان المحاسبة حول نتائج تنفيذ الميزانية وفقا لقاعدة (1/12) واستعراض المشاكل التي صاحبت ذلك التنفيذ ، وعلى الأخص تأثير تغير سعر الصرف على مستوى الانفاق العام في السنة الحالية وعدم التوزان بين أساس احتساب المخصص بالتأسيس على مبالغ الانفاق للعام الماضي ، وخصص المحور الثاني من الاجتماع لمناقشة موضوع العلاج بالداخل والخارج وعلى الأخص فيما يتعلق بالديون المستحقة على الدولة في هذا المجال .

وقد خلص الاجتماع الى الاتفاق على وضع اطار عام لتحديد سقف الانفاق العام بما يحقق توزان التدفقات النقدية اللازمة لتنفيذ اهداف الحكومة ، مع مراعاة إحكام أنظمة الرقابة والضبط والتقيد بالتشريعات ذات العلاقة وملاحظات ديوان المحاسبة في هذا المجال ، وفيما يخص ملف العلاج فقد تم الاتفاق على ضرورة حل مشكلة الديون ، وإيجاد وسيلة عملية لسدادها وفقا للموارد المتاحة مع العمل في ذات الوقت على تنظيم العلاج بالخارج ، بما يكفل تحقيق الغرض منه بصورة عادلة وموضوعية ، وتنفيذ استراتيجية واضحة ومحددة لتوطين العلاج بالداخل والذي ينطلق من حلحلة موضوع الديون ودعم القطاع الصحي بالإمكانيات اللازمة .