قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن بلاده تدعم مخرجات اللجنة العسكرية 5+5 ، منوها بضرورة خروج كافة العسكريين الأجانب من ليبيا.

وأضاف لافروف  في مؤتمر صحفي مشترك اليوم الخميس في موسكو مع وزيرة الخارجية الليبية، نجلاء منقوش، بحكومة الوفاق الوطني: “أكدنا دعم روسيا لتلك القرارات التي تتخذ في إطار اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 ، بما في ذلك القرارات التي اتخذتها في اجتماعها قبل خمسة أيام، ومنها ضرورة انسحاب كافة القوات العسكرية الأجنبية بلا استثناء من ليبيا”.

وأشار لافروف إلى أن الوفد الليبي أطلع روسيا على تطورات العمل على تنفيذ الاتفاقات في المجال السياسي: “هذه الاتفاقيات تشمل الاستعدادات لاجراء انتخابات عامة نهاية ديسمبر من هذا العام”.

وأكد وزير الخارجية الروسي قائلا : “اتفقنا على أننا سنواصل بناء اتصالاتنا بين وزارتي الخارجية، وتبادل التقييمات بشأن الأزمات والصراعات المستمرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”.

من جهتها ثمنت وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش دور روسيا ومساعيها فيما يخص العملية السياسية الليبية: “نقدر الدعم الروسي لحكومة الوحدة الوطنية.. نثمن دور روسيا الإيجابي في وقف إطلاق النار ودعمها للعملية السياسية الليبية”.

وأضافت المنقوش: “روسيا مستعدة للتشاور بشأن وضع آلية محددة لانسحاب المرتزقة الأجانب من ليبيا”.

وقالت المنقوش إنها أكدت خلال لقائها نظيرها سيرغي لافروف، على تفعيل الاتفاقات والبروتوكولات السابقة لتسريع عجلة الاقتصاد في ليبيا، لافتة إلى التعويل على الدور الروسي في المساعدة من أجل توحيد المؤسسة العسكرية.

وأوضحت المنقوش أن هناك توافقا على دفع عجلة الاستقرار في ليبيا، وتنفيذ مخرجات مؤتمري برلين الأول والثاني، وتعزيز التواصل الدبلوماسي بين البلدين، قائلة: “نحن بصدد افتتاح سفارة روسيا في طرابلس، وقنصليتها في بنغازي، ما يفضي بصبغة إيجابية وتعاونية بين البلدين لإحياء حركة الاقتصاد والتنمية”.

المصدر: روسيا اليوم – نقلا عن “تاس، الوسط الليبي”