إلتقى “الصديق الصور” النائب العام ،بمكتبه ، أمس الأربعاء 11 أغسطس ، مع “نجلاء المنقوش” وزيرة الخارجية والتعاون الدولي ، وفقًا لصفحة مكتب النائب العام الليبي .

وقد تم خلال الاجتماع مناقشة المواضيع ذات الطابع المشترك بين مكتب النائب العام ووزارة الخارجية والتعاون الدولي لغرض إيجاد حلول سريعة وعاجلة تساهم في حسن إدارة الملفات المتعلقة بمجال التعاون في المواد الجنائية مع الجهات النظيرة التي تتطلب الاتفاقيات الثنائية والجماعية ضرورة مرورها عبر القنوات الدبلوماسية .

كما تناول المجتمعون تفعيل آليات التواصل بين وزارة الخارجية والتعاون الدولي بحكومة الوحدة الوطنية وبين الجهات النظيرة والمنظمات الدولية والإقليمية التي يتناول عملها المواضيع ذات الاهتمام المشترك لأجل تقاسم المعلومات بشأنها مع مكتب النائب العام ، بما في ذلك الاستفهامات الواردة للدولة الليبية بخصوص ملف حقوق الإنسان ، والنتائج التي اسفر عنها العمل على ملف مكافحة الهجرة غير الشرعية بالشراكة مع دول الجوار والسياسات الموضوعة لأجل التصدي لها ، وما اتخذ من إجراءات لمعالجة الملاحظات المسجلة على كيفية إدارة مراكز ايواء المهاجرين .

كما أتى المجتمعون على مسألة تهالك عمل الجهات المعنية بمراقبة الحدود مع دول الجوار وكيف ادى الخلل القائم إلى تنامي ظاهرة الجريمة المنظمة عبر الوطنية بكافة صورها .

وتطرق الاجتماع إلى آلية معالجة آثار إقامة الوافدين على البلاد بالمخالفة لأحكام القوانين واللوائح نتيجة غياب الدور الفاعل لسلطة إنفاذ القانون في بعض المناطق الحدودية وما ترتب عن هذا الواقع من نتائج اصابت الأمن والاقتصاد بالضرر.

كما تباحث المجتمعون تبعة عدم التزام بعض الموظفين بالقواعد الناظمة لإسقاط ولاية الوظيفة العامة وما نجم عنذلك من ضرر مس بالمصلحة العامة .

وانتهى المجتمعون إلى التأكيد على ضرورة التواصل البيني للمساهمة في وضع إستراتيجية بالشراكة مع كافة مؤسسات الدولة ؛ يمكن من خلالها تحقيق نتائج تساهم في التصدي لمنظمات الجريمة عبر الوطنية وكذلك الجرائم الماسة بمصالح البلاد الخارجية كافة ، وفق الاختصاصات المقررة لوزارة الخارجية والتعاون الدولي ، وذلك بحسب ما ذكره مكتب النائب العام الليبي عبر صفحته على فيسبوك .