تسببت موجة حرائق متزامنة اندلعت بعدة محافظات في الجزائر في وفاة 4 أشخاص بمحافظة تيزي وزو بوسط البلاد في وقت تعمل فيه قوات الدفاع المدني على إخماد حوالي 25 بؤرة حريق بـ14 محافظة.

وأعلن محافظ الغابات بمحافظة تيزي وزو، 100 كيلومتر شرق الجزائر العاصمة، والتي عرفت أكبر عدد من بؤر الحرائق والأكثر تضررا، تسجيل 4 وفيات بسبب الحرائق التي وصفها بالخطيرة.

وقال في تصريح للتلفزيون الحكومي إن الحرائق مفتعلة وغير طبيعة وتم اختيار يوم عرف أن درجة الحرارة ستكون مرتفعة، خاصة وأن نشرة خاصة قد صدرت منذ أيام حذرت من ارتفاع درجة الحرارة، وساهم في انتشارها هبوب الرياح حسب قوله.

وأكد أن الأماكن التي اندلعت فيها ألسنة اللهب تم اختيارها بـ”عناية” وبعملية شيطانية.

وأظهرت مقاطع فيديو وصور تم تداولها بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، اندلاع حرائق مهولة بجبال تيزي وزو، ووصلت ألسنتها إلى عدة قرى ومداشر دفعت أصحابها إلى الفرار من منازلهم.

وكانت مصالح الدفاع المدني قد أعلنت تسجيل 25 بؤرة حريق منها 10 حرائق كبيرة في عدة بلديات تدخلت وحدات الإطفاء لإخمادها، وتشارك في العملية أرتال متنقلة لعدة محافظات مجاورة بالإضافة إلى مروحيتين من المجموعة الجوية الحماية المدنية.

أما بمحافظة المدية 70 كيلومترا جنوب العاصمة، فقد تم القبض على ثلاثة أشخاص مشتبه فيهم بالوقوف وراء إضرام النيران، حسب والي المحافظة، والتي أتت على حوالي 100 هكتار من الغابات.

المصدر: روسيا اليوم – نقلا عن وسائل إعلام جزائرية