أعلنت القوات الرواندية التي نشرت الشهر الماضي لمساعدة جيش موزمبيق على مواجهة الجماعات المسلحة، الأحد، انتزاعها ميناء موكيمبوا دا برايا من قبضة المقاتلين.

وقالت قوات الدفاع الرواندية في بيان: “سيطرت قوات الأمن الرواندية والموزمبيقية على مدينة موكيمبوا دا برايا الساحلية، التي كانت معقلا للتمرّد منذ أكثر من عامين”.

وأكد الناطق باسم القوات الكولونيل رونالد رويفانجا ذلك قائلا: “نعم موكيمبوا دا برايا سقطت”.

وباتت المدينة الساحلية التي شنت منها أولى الهجمات المتشددة في 2017، منذ العام الماضي، مقر المتطرفين المرتبطين بتنظيم “داعش”.

وقال رويفانجا في رسالة نصية، إن موكيمبوا دا برايا “كانت آخر معقل للمتمردين، ما يعكس نهاية المرحلة الأولى من عمليات مكافحة التمرد التي أدت إلى طرد المتمردين من معقلهم”.

وأرسلت رواندا ألف جندي الشهر الماضي لدعم القوات الموزمبيقية التي تسعى إلى السيطرة على مقاطعة كابو ديلغادو الشمالية، والتي تضم أحد أكبر مشاريع الغاز الطبيعي المسال في إفريقيا.

المصدر: روسيا اليوم – نقلا عن “أ ف ب”