قتل صحفي يعمل لمصلحة التلفزيون الكونغولي، ذبحا، اليوم الأحد في روتشورو بمنطقة شمال كيفو، شرقي الكونغو الديمقراطية التي تشهد اضطرابات، وفق ما ذكرت مصادر.

والصحفي هريتييه ماجايان (26 عاما)، متزوج وأب لطفلين، ويعمل منذ عام 2018 لمصلحة محطة “روتشورو” التابعة لهيئة الإذاعة والتلفزيون الكونغولية، وفق ما أفاد زميله روجيه سيبيرادو.

وأضاف سيبيرادو: “نعتقد أن مقتله مرتبط بالاستخبارات وذلك لأنهم أخذوا هاتفه بعد قتله” وكان ماجايان يحيي برامج تستهدف الشباب ينصحهم خلالها “بإفساح الطريق أمام السلام” لمواجهة انعدام الأمن المتجذر في المنطقة.

وأوضح المسؤول العسكري في إقليم روتشورو، لوك ألبرت باكول نينجيك، أنه تلقى مكالمة من شخص طلب مقابلته ليتم قتله ذبحا.

وتنشط عصابات مسلحة مختلفة في المنطقة، لكن الجيش الكونغولي يسيطر على المنطقة حيث وقع الحادث، وافترض المسؤول العسكري أن تكون عملية القتل تمت بدوافع إجرامية، مشيرا إلى ضرورة انتظار نتيجة التحقيق الذي فتح صباح الأحد.

ومنذ ثلاثة أشهر، أعلنت حال الطوارئ في إقليم ايتوري وفي إقليم شمال كيفو المجاور لوضع حد لأنشطة المجموعات المسلحة التي ترهب المدنيين.

المصدر: روسيا اليوم – نقلا عن “أ ف ب”