أعلنت لجنة التراث في منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة “إيسيسكو”، تسجيل 16 موقع بدولة ليبيا في القائمة النهائية للتراث الإسلامي ضمن 97 موقعاً ثقافياً في 12 دولة.

وبحسب ما ذكرته وزارة الثقافة والتنمية المعرفية ، جاء ذلك في اجتماع الدورة التاسعة للجنة ، يوم 29 يونيو2021، والتي عقدت بدعوة من المدير العام للمنظمة، عبر تقنية التواصل عن بُعد، بمشاركة ممثلي الدول الأعضاء.

وأضافت الوزارة أنها ستعمل على تشكيل لجنة ضمن أفق زمني محدد لترشيح عدد من المواقع والمدن الليبية والمقدرات التراثية المادية وغير المادية لضمها إلى لائحة التراث بالعالم الإسلامي، التي تتطلب شروطاً ومعايير دقيقة، وينبثق ذلك من تنوع وغنى التراث الحضاري الثقافي التاريخي المادي وغيرالمادي الذي تزخر به دولة ليبيا .

ووفقًا للوزارة فإن المواقع التي اعتمدتها لجنة التراث التي شكلتها وزارة الثقافة والتنمية المعرفية في دولة ليبيا كتراث مادي، هي (جامع احمد باشا، و جامع درغوت، و جامع قرجي، و جامع الناقة، وجامع شروس في مدينة الحرابة، وجامع اتيتروين في زليتن ، وحوش الحفر في مدينة غريان، و زاوية البازة في زليتن، ومدرسة عثمان باشا الساقزلي في طرابلس، والقصر الفاطمي باجدابيا، وزاوية عمورة في جنزور، وقوس ماركوس اوروليوس في طرابلس، وحوش القرمانلي، ومقبرة جنزور الأثرية، وحوش محسن، و جامع شائب العين).

وكانت لجنة التراث في العالم الإسلامي قد اعتمدت خلال اجتماعاتها سابقا، مدرسة الفنون والصنائع الإسلامية في طرابلس ، وجامع مراد آغا في تاجوراء، وجامع اوجلة العثيق، وقصر الحاج، ووادي الناموس، و قلعة مرزق.

ونشر “رمضان الشيباني” خبير الآثار الليبي عبر صفحته الرسمية تهنئة بالمناسبة مقدمًا التحية لكل الذين بذلوا الجهد للوصول لهذه النتيجة ، وأنه أصبح بذلك “عدد مواقع التراث الليبية المدرجة بلائحة الايسيسكو 22 موقعا ليبيا . رقم كبير يحتاج الي وقفة جدية من مؤسسات حماية التراث بليبيا في سبل الحماية والحفاظ والصون والتعريف بهذا التراث والتوعية بأهميتة بهدف الحفاظ عليه وتسليمه الي الاجيال القادمة سالما معافى .. الحقيقة غمرتنا البهجة والسرور والرضى بهذا الخبر وهذا النتاج الرائع الذي فعلا نحن بحاجة ماسة له خصوصا في هذه الايام” .

من جهته نشر “عبد المطلب أبوسالم” مستشار وزارة الثقافة والتنمية المعرفية عبر صفحته الرسمية أنه “إنجاز دولي غير مسبوق يتحقق في غضون ثلاث سنوات .ليبيا تتربع على عرش قائمة التراث في العالم الاسلامي بعدد 22 موقعاً ثقافي وطبيعي من ضمن 196 موقعاً على القائمة النهائية لمنظمة الايسيسكو ( تضم في عضويتها حوالي 60 دولة ) أي حوالي نسبة 11 % من عدد المواقع المدرجة .وتصبح اكثر الدول تسجيلاً للمواقع ضمن قائمة هذه المنظمة فقد تم إدراج عدد 16 الموقع يوم 29 يونيو الماضي من جملة 58 موقعاً تم اعتمادها في الاجتماع التاسع للجنة التراث في العالم الاسلامي” .