أعلنت المؤسسة الوطنية للنفـط ، اليوم الجمعة 30 يوليو ، أن صافي ايرادات شهر يونيو للعام 2021م من مبيعات النفط الخام والغاز والمكثفات والمنتجات النفطية والبتروكيماويات وصل الى مستويات قياسية مدفوعاً بطلب قوي وزيادة في الإنتاج والاسعار العالمية .

وجاء في بيان المؤسسة ” سجل مستوى 2,069,856,297.84 دولار أمريكي من النفط الخام يليها الغاز والمكثفات والتي وصلت الى 66,246,667.01 دولار امريكي.

في حين حققت المؤسسة الوطنية للنفط عوائد من البتروكيماويات 2,656,042.10 دولار امريكي إضافةً الي 3,251,283.50 يورو .

مما يعني أن إجمالي الإيراد الصافي من المبيعات النفطية بالدولار الامريكي قد وصل إلى 2,138,759,006.95 دولار أمريكي، و 3,251,283.50 يورو. في حين تم توجيه المتاح من المنتجات النفطية المكررة محليًا للسوق المحلي بالكامل

وفي هذا الصدد علق المهندس مصطفى صنع الله قائلاً : “نجدد التأكيد على ان النفط هو محور العملية التنموية في البلاد ويمثل اولوية قصوى لاستقرار ليبيا ” واضاف : ” بعون من الله ودعم الحكومة قادرون على المحافظة على معدلات الإنتاج وزيادتها ، وفي سياق متصل اكد صنع الله بالقول ” سنواصل العمل مع الحكومة لضمان ايرادات منتظمة للخزانة العامة ولن نالوا جهدًا في مساعينا لصيانة البنية التحتية ونعول على دعم وزارة النفط بالتنسيق مع وزارة المالية ووزارة التخطيط في توفير الميزانيات اللازمة لتنفيذ خططنا الطموحة .

هذا ويُذكر ان ايرادات شهر يونيو لاتتضمن الاتاوات والضرائب كما ان هناك 194,736,598.07 مليون دولار من ايرادات شهر مايو تم اظهارها في تحصيلات شهر يونيو نتيجة ان تاريخ استحقاقها تزامن مع عطلة في بداية شهر يونيو، الامر الذي يستوجب توثيقها في تاريخ تحصيلها .

كما أن مصفاة الزاوية بالرغم من التوقفات الطارئة الا انها ويتكاثف الجهود بين شركة الزاوية لتكرير النفط و الشركة العامة للكهرباء استمرت في تشغيل وحدات التكرير بالطاقة التكريرية المتاحة للوحدتين تجاوزت الــ 100 الف برميل يومي، مما خفف العبىء على استيراد المحروقات بالرغم من بعض التوقفات الطارئة نتيجة اختلالات في الكهرباء فضلاً عن شحنات من النفط الخام تم تحويلها الى محطة اوباري يتم تحمليها على الشركة العامة للكهرباء، والتي قُدِرت قيمتها في شهر يونيو بـــ 24,437,070.10 دولار أمريكي.

ايضاً تم تزويد شركة مليته بكميات من النفط الخام لغرض توليد الطاقه الكهربائية قيمتها 3,035,572.39 دولار امريكي وتم تحمليها على الشركة ليصار الى تسويتها لاحقا.
هذا وتستمر المؤسسة الوطنية للنفط في الاعلان عن عائدات النفط بكلّ شفافية، وذلك تماشياً مع مبادئها بالإفصاح والشفافية الذي لطالما دأبت في انتهاجه منذ يناير 2018 وواصلت العمل به إلى يومنا هذا” .