استعرضت المتحدثة الرسمية للمجلس الرئاسي “نجوى وهيبة” للصحفيين، الخطوات التي اتخذها المجلس مع الحكومة ووزارة الصحة باتخاذ التدابير الصحية لمجابهة السلالة الجديدة من فايروس كورونا.

مؤكدةً أن الرئيس قد شدد خلال لقائه وزير الصحة “علي الزناتي”، على ضرورة وضع تدابير صحية في المنافذ الحدودية البرية والجوية والبحرية، والإسراع في تسهيل عودة الليبيين العالقين في الخارج والتقيد بما يلزم من إجراءات صحية لدى عودتهم للوطن، لضمان سلامتهم والحد من تفشي الوباء.

وفيما يخص ملف المصالحة أعلنت “وهيبة” خلال مؤتمر صحفي عقدته مساء اليوم الاثنين بطرابلس، عن قرب الإعلان عن تسمية هيئة إدارة المفوضية الوطنية العليا للانتخابات، والاستمرار في عقد ملتقيات المسارات الأخرى.

وأشارت في السياق نفسه لجهود توحيد المؤسسة المصرفية، واستلام المجلس الرئاسي خلال اليومين الماضيين النسخة الكاملة لتقرير المراجعة والتدقيق لحسابات المصرف المركزي، بعد قرابة ثلاث سنوات من العمل من قبل شركة “ديلويت” المتخصصة في التدقيق والمراجعة، وترحيب “الصديق الكبير” ونائبه “علي الحبري” بصدور التقرير، واستعدادهما لدراسة ماجاء فيه لوضع المقترحات قيد التنفيذ، عملا بكل ما من شأنه أن يحقق توحيد المصرف المركزي، وتم الاتفاق على عقد اجتماعات دورية لمجلس إدارة المصرف.

وأعلنت المتحدثة باسم المجلس الرئاسي، إلغاء المجلس لقرار وزارة الخارجية بتكليف عدد من المستشارين في سفارات دولة ليبيا بالخارج حفاظًا على الوحدة الوطنية، والمعايير المهنية.

وأشارت لخطوات مماثلة سيتخذها المجلس قريبًا، وبعد استكمال مشاوراته، بتكليف شخصية توافقية تكلف بمهام وزير الدفاع، وعدد من الوكلاء في إطار جهوده الرامية لتوحيد المؤسسة العسكرية، بعد توصل لجنة 5+5 إلى افتتاح الطريق الساحلي الرابط بين سرت ومصراتة.

وفي معرض ردها على أسئلة الصحفيبن، حول تصريح عضو المجلس الرئاسي “موسى الكوني” بإصدار مرسوم بقوة القانون لإصدار قاعدة دستورية لإجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها، أكدت بأن المجلس الرئاسي ولعدم توصل ملتقى الحوار مؤخرًا إلى قاعدة دستورية فإنه يسعى جاهدا لإحداث توافق بين مجلسي النواب والدولة، لإصدار قاعدة دستورية والالتزام بخارطة الطريق من أجل تسليم السلطة لجهة منتخبة.

المصدر : صفحة المجلس الرئاسي الليبي