اتهم المبعوث الأمريكي الخاص إلى ليبيا ريتشارد نورلاند، اليوم السبت، بعض أعضاء الحوار الليبي في جنيف بمحاولة عرقلة إجراء الانتخابات في البلاد في ديسمبر المقبل.

وقال نورلاند في بيان نشرته السفارة الأمريكية لدى ليبيا: “لقد تابعنا عن كثب اجتماعات الملتقى في جنيف هذا الأسبوع، بما في ذلك العديد من الأعضاء الذين يبدو أنهم يحاولون إدخال “حبوب سامة” تضمن عدم إجراء الانتخابات – إما عن طريق إطالة العملية الدستورية أو من خلال خلق شروط جديدة يجب تلبيتها لإجراء الانتخابات”.

وتابع: “يدعي بعض هؤلاء الأفراد أنهم يعملون نيابة عن القادة السياسيين الذين قدموا للولايات المتحدة تأكيدات واضحة بأنهم يدعمون الانتخابات في 24 ديسمبر”.

وأشار نورلاند إلى أنه “في نهاية المطاف، لا يمكن تحديد مستقبل ليبيا إلا من قبل الليبيين”، مضيفا أنه “عملت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بجهد من أجل تسهيل المناقشات.. لكنها لا تستطيع اتخاذ قرارات نيابة عن الليبيين”.

وعبر المبعوث الأمريكي عن أمله بأن “يعيد 75 ليبيا في ملتقى الحوار السياسي الليبي تكريس أنفسهم للسماح لـ7 ملايين ليبي في جميع أنحاء البلاد بالتعبير عن رأيهم في تشكيل مستقبل ليبيا”.

وأكد نورلند استعداد واشنطن “لمساعدة حكومة الوحدة الوطنية على تقديم الخدمات الأساسية والتحضير للانتخابات الوطنية حتى انتهاء ولايتها في ديسمبر”.

يأتي ذلك بعدما أعلن منسق بعثة الأمم المتحدة في ليبيا ريزيدون زينينغا انتهاء جلسات ملتقى الحوار السياسي الليبي بجنيف أمس الجمعة، دون التوصل إلى أرضية مشتركة حول الانتخابات في 24 ديسمبر المقبل.

المصدر: روسيا اليوم