نجحت النقابة العامة للمحامين بليبيا في وضع الصيغة النهائية لأول مدونة لقواعد السلوك لمهنة المحاماة في ليبيا ، في خِتام ثلاثة أيام من المداولات القانونية المكثفة .

وبحسب بعثة الأمم المتحدة في ليبيا ، ضم الاجتماع، الذي يسرتهُ بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، أعضاء مجلس النقابة العامة المُنتخب المكون من 10 أعضاء ينحدرون من كافة ارجاء ليبيا، بما في ذلك طرابلس وبنغازي ومصراتة وطبرق والبيضاء والخمس والزاوية وسبها وغريان. كما شارك في الاجتماع، الذي اختتم أعماله يوم الإثنين، خبراء فريق سيادة القانون في البعثة، وخبير دولي من رابِطة المحامين الأمريكية.

ولقد استُلهِمَ النص النهائي لمدونة قواعد السلوك من مبادئ حقوق الإنسان المنصوص عليها في الإعلان الدستوري لعام 2011 وأهداف القانون رقم (3) لسنة 2014 بشأن المحاماة. كما استقت مدونة قواعد السلوك أحكامها أيضاً، وهي المستوحاة من المعايير الوطنية والدولية المتعلقة بدور المحامين في نظام عدالة منصف ويراعي حقوق الإنسان، من أفضل الممارسات الدولية. ويُعدّ النص النهائي إنجازاً كبيراً لنقابة المحامين الجديدة ومجلسها المُنتخب ديمقراطياً.

ويتمثل الغرض الأساسي من المدونة في مُساعدة أعضاء النقابة على اتخاذ خيارات مُتسِقة عند مواجهة أية معضلات أخلاقية، فضلاً عن وضع مبادئ ومعايير أخلاقية قابلة للتطبيق أثناء عملهم المهني.

وتُسلِط ديباجة مدونة قواعد السلوك الضوء على رؤية المدونة وأهميتها بالنسبة للتطور الأخلاقي لمهنة المحاماة في ليبيا. علاوة على ذلك، تشمل الوثيقة وتحدد المبادئ العامة الرئيسية التي تنظم الأنشطة المهنية للمحامين كأعضاء في النقابة. ويتناول القسم الأخير من المدونة، وعلى نحو مبتكر، قواعِد سلوك المحامين في الفضاء الإلكتروني.

وقدمت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا التهنئة إلى نقابة المحامين الليبيين “على صياغة هذه الوثيقة المهمة التي ستكون بمثابة دعم لمبادئ المِهنية والأخلاقية والمُسائلة عند مُمارسة مهنة المحاماة في ليبيا” ، وفقًا للبعثة .