أعلن المكتب الإعلامي لرئيس حكومة الوحدة الوطنية عن قيام رئيس حكومة الوحدة الوطنية وزير الدفاع «عبد الحميد الدبيبة» ظهر اليوم، بافتتاح الطريق الساحلي الرابط بين شرقي البلاد وغربها، حيث أزيلت آخر الحواجز الترابية إيذانًا باستئناف حركة المواطنين المسافرين والبضائع تحت إشراف وتأمين القوات الأمنية المكلفة من قبل اللجنة العسكرية المشتركة 5+5.

وبحسب المكتب الإعلامي ، أوضح «الدبيبة» خلال كلمة للشعب الليبي أن هذه الجهود جاءت بعد مرحلة عصيبة عانى خلالها الشعب من أحداث مؤلمة وتجارب جسيمة، وتكبّد مشاق السفر عبر طرق بديلة لأجل أن يتواصل الشعب الواحد، مشيراً إلى أن حكومة الوحدة الوطنية وُلدت من رحم هذه المعاناة وتقع عليها مسؤولية طيّ صفحة الماضي وفتح صفحة جديدة من الأمل والإقبال على الحياة.

وأكد رئيس الحكومة أن شبح الانفصال قد ولّى إلى غير رجعة بعد فتح الطريق، وربط شرق البلاد بغربها، مُعتبراً أن ما حدث اليوم، يُعد حدثاً تاريخياً مهماً من تاريخ ليبيا الحديث.

كما توجه الرئيس بالشكر لكل الأطراف التي دعمت هذا الإنجاز، على رأسهم أهالي مدينتي مصراتة وسرت ومنطقة أبوقرين وزمزم وما حولها، والجهود الكبيرة والمخلصة للجنة 5+5 العسكرية التي مهّدت الطريق لهذا الإنجاز، وكذلك بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، وللمجلس الرئاسي.

ودعا «الدبيبة» خلال كلمته الليبيين إلى نبذ الفرقة، ونسيان الأحقاد، والانطلاق نحو البناء من أجل النهوض بالوطن واستقراره، وأن ليبيا تستحق منا أن نبتعد بها عن شبح الحروب والدمار والوقوف معاً لبناء مستقبل مشرق فليبيا للجميع وبالجميع ، وفقًا للمكتب الإعلامي.

يشار إلى أن السفارة الأمريكية لدى ليبيا قد أشادت بافتتاح الطريق الساحلي وقالت انه “مهم ويأتي في الوقت الذي يستعد فيه المجتمع الدولي للاجتماع في برلين” ، وأضافت “يجب أن يركز الليبيون والقوى الأجنبية على حد سواء على تشجيع الاستقرار من خلال أفعال مثل السماح لهذا الطريق بالبقاء مفتوحًا وتمهيد الخطى أمام الليبيين للسيطرة الكاملة على شؤونهم الخاصة، بما في ذلك الانتخابات في ديسمبر” .

اقرأ المزيد : السفارة الأمريكية في ليبيا : افتتاح الطريق الساحلي مهم ويأتي في الوقت الذي يستعد فيه المجتمع الدولي للاجتماع في برلين