ذكر الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أن نظيره التركي، رجب طيب أردوغان، أكد رغبته في “خروج المرتزقة” من ليبيا في أقرب وقت، معربا عن موافقته على العمل مع فرنسا على سحبهم من البلاد.

وصرح ماكرون، خلال مؤتمر صحفي عقده الاثنين في ختام قمة للناتو ببروكسل: “اتفقنا على العمل على سحبهم. هذا الأمر لا يتوقف علينا الاثنين، لكن يمكنني أن أقول لكم أن الرئيس أردوغان أكد خلال لقائنا رغبته في مغادرة المرتزقة الأجانب والمسلحين الأجانب الناشطين في الأرض الليبية من البلاد في أسرع وقت ممكن”.

وأجرى ماكرون وأردوغان اليوم أول لقاء مباشر بينهما منذ أكثر من عام وذلك في الوقت الذي شهدت فيه العلاقات بين الطرفين توترا متزايدا بسبب قضايا خلافية عدة بينها ليبيا والوضاع في شرق البحر الأبيض المتوسط وتعاون باريس مع المسلحين الأكراد في سوريا، ما أسفر عن تبادل رئيسي البلدين سابقا انتقادات وهجمات حادة.

المصدر: روسيا اليوم – نقلا عن “رويترز” + وكالات